Menu
حضارة

ضغوط صهيونية شديدة لكسر إضرابه

الأسير زهران يُواصل الإضراب لليوم 78 بوضع صحي خطير

وقفة داعمة للأسير أحمد زهران- وكالات

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

يُواصل الأسير الإداري أحمد زهران، من قرية دير أبو مشعل برام الله، الإضراب المفتوح عن الطعام، لليوم 78 على التوالي، في ظروف اعتقالية وصحية صعبة للغاية.

وحذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيانٍ صحفي لها اليوم الاثنين 9 ديسمبر، من تدهور الحالة الصحية للأسير زهران، الذي "يعاني ظروفًا صحية صعبة، ويقبع في مستشفى (كابلان) الإسرائيلي، ويتعرض لانتهاكات متواصلة على مدار الساعة كالنقل المستمر وحرمانه من التواصل مع عائلته بهدف كسر إضرابه وإرادته".

ويخوض الأسير أحمد زهران الإضراب احتجاجًا على اعتقاله الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة، وهو أسيرٌ سابق قضى ما مجموعه 15 عامًا في سجون الاحتلال، وهو أبٌ لأربعة أبناء، وكان آخر اعتقال له في شهر مارس 2019، ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، إذ خاض إضرابًا ضد اعتقاله الإداري استمر 39 يوماً، وانتهى الإضراب بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة شهور وثبتته على كامل المدة. 

وكان الأسير مصعب الهندي (29 عامًا)- الذي أعلن الإضراب بالتزامن تقريبًا مع الأسير زهران- علّق يوم أمس الأحد 8 ديسمبر إضرابه المفتوح عن الطعام، بعد 75 يومًا متواصلة، ضدّ، وقالت هيئة الأسرى إنّ وقف الأسير الهندي إضرابه جاء بعد التوصل إلى اتفاقٍ مع سلطات السجون يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري.

ومنذ العام الجاري خاض عددٌ من الأسرى إضرابات عن الطعام، غالبيتها كانت ضد الاعتقال الإداري التعسفي، الذي يستخدمه الاحتلال لزجّ الفلسطينيين في سجونه، بدون تهمٍ أو محاكمات، وبناءً على ملفٍ سري لا يحق للمعتقل أو محاميه الاطّلاع عليه. وتعتقل دولة الاحتلال نحو 700 أسيرٍ على بند الاعتقال الإداري، موزعين على عدة سجون.