Menu
حضارة

طرحها وزير خارجية لوكسمبورغ..

مبادرة في الاتحاد الأوروبي للاعتراف بدولة فلسطين

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

قالت مصادر إعلامية دولية إن وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسلبورن، دعا جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف المشترك بدولة فلسطين، في مبادرةٍ قدمها إلى وزراء خارجية الاتحاد، مؤخراً، رداً على الإعلان الأمريكي الذي اعتبر الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة لا يتعارض مع القانون الدولي.

وتأتي مبادرة "أسلبورن" قبيل الاجتماع الشهري المرتقب لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، وجاء فيها "ان الاعتراف بدولة فلسطين ليس معروفًا ولا تفويضًا مفتوحًا، وإنما اعتراف بحق الشعب الفلسطيني في الحصول على دولته الخاصة".

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) النبأ, مُنوّهةً إلى مواقف سابقة أبداها الوزير سلبورن، خلال زيارته لرام الله عام 2014، أكد فيها دعم بلاده قيامَ دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967م عاصمتها القدس ، ووقف الاستيطان بشكل كامل، واعتبر أن المستوطنات غير شرعية حسب القانون الدولي.

وحاز الخبر على اهتمام وسائل إعلام الاحتلال، سيّما بعد إرسال "أسبلورن" رسالته التي تضمّنت المباردة إلى وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، ووزراء خارجية الدول الأعضاء وعددها 27. وقال تقرير بثته قناة رسمية صهيونية إنّ "دبلوماسيين إسرائيليين يسعون جاهدين إلى منع تبني هذا الاقتراح".

يأتي هذا بعد أن انتقدت خمس دول أوروبية في الأمم المتّحدة قرار واشنطن عدم اعتبار المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة معارضةً للقانون الدولي.

وفي بيان مشترك، قالت فرنسا وألمانيا والمملكة المتّحدة وبلجيكا وبولندا، الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، إنّ "موقفنا من سياسة الاستيطان الإسرائيليّة في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، بما في ذلك ( القدس الشرقيّة)، واضح ولم يتغيّر" وهو  اعتبار "كل نشاط استيطاني صهيوني غير قانوني بموجب القانون الدولي".