Menu
حضارة

التدخلات مصيرها الفشل الذريع

الشعبية تعلن تضامنها الكامل مع الصين في وجه التدخلات الأمريكية

الحزب الشيوعي الصيني

بيروت _ بوابة الهدف

استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، اليوم الثلاثاء، وعبَّرت عن معارضتها بشدّة مُصادقة الكونغرس الأمريكي على ما يُسمى مشروع "قانون هونغ كونغ لحقوق الانسان والديمقراطية عام 2019".

واعتبرت الشعبية في بيانٍ لها وصل "بوابة الهدف"، أن "السبب الأساسي وراء هذا التدخل المدعوم من الدوائر الاستعمارية والصهيونية وأذنابهم في العالم هو المواقف الثابتة والمبدئية للحزب الشيوعي الصيني في دعم قضايا الحرية، وفي مقدمتها قضايا المنطقة العربية وبالأخص منها القضية الفلسطينية حيث عبَّر عن هذا الموقف المبدئي المبعوث الصيني للشرق الأوسط تشاي جي ون يوم الأحد الماضي برفض بلاده جميع الاجراءات الإسرائيلية الهادفة لضم الأغوار الفلسطينية وتهويد البلدة القديمة في مدينة الخليل".

وقالت الجبهة إن "هذا القرار الأمريكي المزعوم حول حقوق الانسان والديمقراطية يستهدف دولة الصين بكافة مجالاتها والتي أصبح حضورها العالمي مثالاً يحتذى للدول المتطلعة للتطور والتقدم، وأصبحت صمام أمان عالمي تمتلك أعرق الثقافات وأكبر الاقتصادات العالمية وقدرات علمية هائلة".

وتابعت "ليس لدينا شك في الجبهة الشعبية بأن صعود الصين يقلق الولايات المتحدة والإمبريالية العالمية من إعادة صياغة النظام العالمي الجديد بنمط مختلف عما نعيشه اليوم، نمط يؤسس لنظام عالمي عادل وجديد".

وأوضحت الجبهة أنه "منذ انتصار ثورة الشعب الصيني في العام 1949 بقيادة الحزب الشيوعي الصيني بدأت خطواتها على طريق النهوض وتحقيق انجازات مهمة في حركة التنمية والتحول الحضاري وتسارع الخطى نحو التطورات التكنولوجية والطاقوية والصناعات التقنية في مجال الفضاء والمدن الذكية ومبادرة "الحزام والطريق" التي تشمل نصف سكان العالم، بالإضافة إلى جهودها ودورها في مجموعة دول "البريكس" والدول الصاعدة، الأمر الذي يضعها في موقع التأثير والتغيير في التوازنات العالمية".

وأكَّدت الشعبية في بيانها على أن "القرار الأمريكي بخصوص هونغ كونغ يعتبر تدخلاً سافرًا في الشؤون الداخلية لدولة الصين الشعبية واستغلال مفهوم حقوق الانسان لن يضفي أي شرعية على سياسة أميركا الخارجية"، مُشيرةً إلى أنه "بمثابة خرق فاضح للقانون الدولي وانتهاك خطير للاتفاقات الدولية وميثاق الأمم المتحدة، ويهدد النظام الدولي، ويفاقم من الاحتقان والتوتر وعدم الاستقرار".

وفي ختام بيانها، أعلنت الشعبية "تضامنها الكامل ووقوف الشعب الفلسطيني بأسره إلى جانب الشعب الصيني وقيادته الشجاعة في التصدي للتدخلات الأمريكية والتي سيكون مصيرها الفشل الذريع".