Menu
حضارة

البحرين في طليعة الدول المُطبّعة

كبير حاخامات القدس المحتلة في البحرين وتطبيع ديني على نطاق واسع

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

يبدو أن البحرين لاتكتفي بكونها تتحول إلى مركز تطبيعي وصديقة للكيان الصهيوني، ولكنها أيضًا تتحول إلى جسر تطبيع واختراق، حيث برز هذا في ظهور عدد من رجال الدين العرب في مؤتمر جديد في المنامة إلى جانب شلومو عمار الحاخام الأكبر الصهيوني في القدس المحتلة ومن بينهم المرجع الشيعي اللبناني علي الأمين، الذي ظهر في الصور كتفا إلى كتف مع عمار.

زيارة عمار إلى البحرين هي الأولى من نوعها لحضور المنتدى الديني إلى جانب العديد من رجال الدين المسلمين من جميع أنحاء العالم العربي.

وقد كان عمار سابقًا كبير حاخامات السفارديم في الكيان الصهيوني، وأعرب عن أمله "في أن يتمكن مواطنو إسرائيل والبحرين من زيارة بلدان بعضهم البعض دون الحاجة إلى تنسيق خاص".

والبحرين من طليعة الدول المتهاوية إلى التطبيع والمنحدرة نحو التعاون مع الكيان الصهيوني، وقد دافع وزير خارجيتها خالد بن أحمد مرارًا عن الاعتداءات الصهيونية التي شنها الكيان ضد الفلسطينيين وضد سورية، زاعمًا إنها "دفاع عن االنفس" وفي مقابلة سابقة مع الإذاعة االصهيونية العامة (كان)، قال وزير الخارجية البحريني إنه يعتبر الكيان "جزءًا لا يتجزأ من الشرق الأوسط".