Menu
حضارة

في قضايا الفساد الثلاث

ليبرمان سيدعم العفو عن نتنياهو في مقابل التقاعد عن السياسة

بوابة الهدف - متابعة خاصة

قال رئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان اليوم الخميس إنه سيدعم العفو عن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في قضايا الفساد الثلاث ضده مقابل تقاعده عن الحياة السياسية.

وجاءت هذه التعليقات بعد ساعات من حل الكنيست 22، وثلاثة أسابيع من اتهام نتنياهو بالرشوة والاحتيال وخرق الثقة في ثلاث قضايا اتهم فيها بالتداول في خدمات تشريعية أو تنظيمية مقابل الهدايا أو التغطية الإعلامية المواتية.

ورفض ليبرمان فكرة منح الحصانة لنتنياهو وقال في مقابلة مع شبكة Ynet: "لا حصانة، العفو عن التقاعد المشرف"، مضيفًا أنه لا يريد رؤية "نتنياهو أو أي رئيس وزراء آخر" في السجن.

تصريحات ليبرمان جاءت كصدى لتعليقات الرئيس الصهيوني روفين ريفلين قبل أكثر من أسبوع، حيث قال إنه سيفكر في العفو عن رئيس الوزراء إذا كان نتنياهو سيعترف بجرائمه ويتقاعد من الحياة السياسية.

وقال ليبرمان إن العديد من المشرعين "الإسرائيليين"، بمن فيهم بعض أعضاء حزب ليكود من زملاء نتنياهو، يشعرون بـ "شعور بالاشمئزاز" في أعقاب مطالب رئيس الوزراء بالحصانة على حساب مصالح البلاد.

وقال ليبرمان: "لقد أصبح عبئًا. الجميع على استعداد لمنحه فرصة للتقاعد بكرامة. إذا كانت هذه المبادرة (العفو عن التقاعد) سيتم طرحها في الكنيست، فلا شك أن الجميع سيكونون معها".

في وقت سابق من اليوم الخميس، وافق الكنيست على اقتراح بحل نفسه وإجراء تصويت وطني ثالث غير مسبوق في أقل من عام في 2 آذار/مارس 2020 بعد أن فشل نتنياهو ومنافسه الرئيسي بيني غانتس في تشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

وقال ليبرمان إنه لا يندم على عدم تأييد الليكود أو الأزرق والأبيض أثناء المحاولات الفاشلة لتشكيل الحكومة بعد تصويت 17 أيلول/ سبتمبر، مُصرًا على أن فصيله سيدعم فقط حكومة وحدة وطنية.

وأضاف ليبرمان "أولئك الذين اضطروا لتشكيل الحكومة هم أكبر حزبين، والذي يضم مجتمعين 65 مقعدًا، لقد قلت منذ اللحظة الأولى للحملة الانتخابية الأخيرة أننا سننضم فقط إلى حكومة وحدة، وليس حكومة ضيقة".