Menu
حضارة

في السبعينيات والثمانينيات

الاحتلال يعترف بإرسال 192 طفلًا فلسطينيًا للتبني بالسويد

وكالات - بوابة الهدف

اعترفت حكومة الاحتلال أنها أرسلت 192 طفلًا فلسطينيًا في الفترة بين 1970-1990 إلى السويد من أجل تبنيهم، دون إعلان ذلك أو إعطاء فرصة لفلسطينيي الداخل المحتل ومؤسساتهم لتبنيهم وكفالتهم.

وجاء ذلك بعد أن قال النائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي أمس الأربعاء، إنه وجه استجوابًا لوزارة "الرفاه" الاجتماعي حول معلومات بلغته وتطرقت لها القناة 13 في واحد من برامجها (برنامج ضائعون) مفادها أن "إسرائيل" قامت بتسليم 192 طفلًا مسلمًا من مراكز للتبني والرعاية التابعة لوزارة الرفاه الاجتماعي في "إسرائيل"، إلى منظمات ومراكز رعاية وتبنّ في السويد.

وأوضح أن ذلك تم في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي في خطوة غير مسبوقة وغير قانونية، بحيث ينص القانون على تسليم الأطفال لعائلات تحمل نفس الدين.

وقال الطيبي إنه من خلال الاستجواب اعترف ياريف لفين – الوزير المنسق بين الحكومة والكنيست – بالأمر، وعزا ذلك لعدم توفر عائلات حاضنة ومؤسسات لهؤلاء الأطفال وقتها، وأن نيّة الوزارة كانت ضمان حياة عائلية لهم.

وأضاف نقلًا عن ياريف لفين وأن قرار نقلهم إلى السويد كان بسبب عدم قانونية الخطوة في "إسرائيل"، إذ يُلزم القانون المحلي أن تكون العائلة الحاضنة أو المتبنية من الدين نفسه.