Menu
حضارة

مادورو يدعو البرازيل لتسليم مشتبهين شاركوا في هجوم على قاعدة عسكرية

مادورو

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت وزارة الدفاع الفنزويلية، اليوم الثلاثاء، أن أحد أفرادها قُتل مساء الأحد في جنوب البلاد، وذلك بعد هجوم استهدف وحدة تابعة للجيش.

واتهمت الوزارة يوم أمس "معارضين متطرفين مدعومين من الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو ، بشنّ الهجوم".

هذا الهجوم جاء بعد أسبوع من إعلان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أن دبلوماسيًا أميركيًا يعمل في العاصمة الكولومبية بوغوتا، شارك في "مؤامرة تم إحباطها"، تشمل شنّ هجمات على ثكنتين للجيش الفنزويلي على الحدود مع البرازيل.

ودعا مادورو نظيره البرازيلي إلى تسليم الفنزويليين المشتبه في تورطهم في الهجوم الذي أدّى إلى مقتل جندي وسرقة أسلحة، كما حمّلت كراكاس البرازيل وبيرو وكولومبيا المسؤولية عن إيواء المهاجمين.

اقرأ ايضا: وزير الدفاع الفنزويلي: أحبطنا هجومًا على مقر كتيبة لوبيا

ويوم أمس، أكَّد وزير الدفاع باذرينو لويس حسبما أفادت مصادر لـ "بوابة الهدف"، على أن "المعتقلين الذين تم القبض عليهم أدلوا باعترافاتٍ هامة"، مُبينًا أن القوات المسلحة وكافة الأجهزة الأمنية والبوليسية في ولاية بوليفار تلاحق ما تبقى من الإرهابيين الفارين المتورطين في الهجوم من أجل اعتقالهم وتقديمهم للعدالة، وهم عناصر موالين للمعارضة وهدفهم إثارة القلاقل وتغير صفو الشعب الفنزويلي".