Menu
حضارة

هل ساهم الموساد في عملية اغتيال سليماني؟

غزة _ بوابة الهدف

كشفت تقاير إعلامية أنّ جهاز الموساد الصهيوني ساعد في عملية اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

وبحسب تقرير لشبكة NBC الأمريكية، نشرته مواقع عبرية، صباح الأحد، فإنّ "جهاز الموساد قدم معلومات استخبارية دقيقة حول موقع سليماني قبل اغتياله".

الموساد أكد في معلوماته التي وصلت إلى المخابرات الأمريكية أن سليماني غادر مطار دمشق وانطلق باتجاه بغداد قبل عملية الاغتيال، حيث تم تحديد موقعه بشكل دقيق من قبل مخابرات واشنطن فيما بعد، وفق التقرير.

من جانبها ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، أن بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الصهيوني، هو الرئيس الوحيد في العالم الذي كان يعرف بخطة اغتيال سليماني، بعد أن تحدث إليه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو. 

ولفتت الصحيفة إلى تصريحات نتنياهو من مطار بن غوريون قبل سفره إلى اليونان بأن "هناك أمور دراماتيكية للغاية تحدث في الشرق الأوسط مؤخرًا"، وهو ما اعتبر تلميحًا لمعرفته المسبقة.

وتلقى نتنياهو قبل اغتيال سليماني، وفي غضون عدة أيام اتصالين هاتفيين من بومبيو، دون أن تقدم تفاصيل عما تم بحثه حينها على عكس ما جرت العادة.

كشفت قناة "فوكس نيوز" الأمريكية أن عناصر في القوات الخاصة كانوا يتتبعون موكب الفريق قاسم سليماني لدى خروجه من مطار بغداد الدولي قبيل اغتياله، وأضافت أن هؤلاء العناصر كانوا على بُعد أقل من كيلومتر واحد من الموكب عند استهدافه، ثُم وصلوا إلى موقع الهجوم والتقطوا صوراً.

القناة عرضت صوراً حصرية أظهرت بعض المتعلقات التي كانت بحوزة الشهيد سليماني، وقالت إن القوات الخاصة صادرت بقايا الهاتف المحمول الخاص به.

وكانت قناة "سي أن أن" قد عرضت مشاهد جديدة من داخل قاعدة عين الأسد الأميركية بعد تعرّضها لقصف بصواريخ بالستية إيرانية. مراسلة القناة جالت في القاعدة ونقلت عن الجنود الأمريكيين هناك أنهم عاشوا تجربة مرعبة خلال إصابة الصواريخ الإيرانية للقاعدة.