Menu
حضارة

الانتهاكات مستمرة

توتر شديد.. قوات القمع تقتحم قسمي 10 و11 في سجن "عوفر"

غزّة - بوابة الهدف

أفاد مركز حنظلة للأسرى والمحررين بأن قوات قمع الاحتلال الصهيوني اقتحمت، اليوم الأحد، قسمي 10، و11 في سجن "عوفر"، وسط حالة توتر شديدة.

ونقل المركز عن مصدر خاص أن قوات القمع وقوات من وحدات المتسادا، واليماز، ودرور، داهمت منذ ساعات الفجر، قسمي "10" و"11" في سجن عوفر.

وقال إن حالة من التوتر الشديد تسود كافة الأقسام بالسجن الذي يوجد فيه نحو 1200 أسير، بعد هذه الاقتحامات.

يُشار إلى أن معتقل "عوفر" ومنذ عدة شهور مُستهدف عبر عملية تضييق، شملت العديد من مناحي الحياة، كان من ضمنها سحب أنواع من الأغذية، وتقليص المصروفات الخاصة ببعض الأغذية الأساسية.

يُذكر أن الأسرى في معتقلات الاحتلال يتعرضون لانتهاكات بالغة، تزايدت في الآونة الأخيرة عبر اقتحام الأقسام وتفتيش غرف الأسرى وتخريب ومصادرة أغراضهم، إضافة إلى التنقلات المتكررة.

ويقبع في سجون الاحتلال نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني بينهم أطفال ونساء وكبار سن، وسط ظروف اعتقال لا تراعِ أيسط حقوق الإنسان التي كفلتها المواثيق الدولية.

 كما تواصل إدارة المعتقلات تنفيذ عمليات القمع والقهر والتنكيل والسلب بحق الأسرى، وتمثلت هذه السياسات: بالعزل، وفرض العقوبات المالية، والاعتداء بالضرب المبرّح، خاصة خلال عمليات الاقتحامات والتفتيشات المتكررة للزنازين والغرف، وما يرافقها من تخريب لمقتنيات الأسرى، وحرمان المئات من الأسرى من زيارة ذويهم لهم تحت الذريعة الدائمة وهو "الأمن".

هذا وتسلب سلطات الاحتلال الأسرى حقهم بالعلاج والرعاية الصحية عبر سياسة الإهمال الطبي المتعمد، كما استمرت بنقل الأسرى عبر ما تسمى بعربة "البوسطة" لتشكل كما يُطلق عليها الأسرى، رحلة العذاب المتكررة، لاسيما للأسرى المرضى.