Menu
حضارة

والاستجابة لمطالب المتظاهرين

موجة احتجاج عارمة تجتاح العراق مُجددًا بعد انتهاء "مهلة الإصلاح"

المتظاهرون في العراق- ارشيف

بغداد_ بوابة الهدف

شهدت العاصمة العراقية، بغداد، اليوم الاثنين، قطع طرقاتٍ واستنفار كبير من قبل المتظاهرين الغاضبين وكذلك قوات الأمن، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين وقطع طرقٍ.

وتنتهي اليوم المهلة التي منحها المتظاهرون العراقيون للحكومة لتنفيذ مطالبهم، المتمثلة بتكليف شخص مستقل بتشكيل الحكومة المقبلة بعيدًا عن المحاصصة، إضافة إلى محاسبة قتلة وخاطفي المتظاهرين والصحفيين والناشطين. وكانوا هددوا بتنفيذ موجة احتجاج ضخمة في حال رفض الاستجابة للمطالب.

وانتشرت دعوات خلال الساعات الأخيرة لاحتجاجات جديدة ضد الحكومة. واستبقت هذا القوات العراقية بمهاجمة المعتصمين في ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، بإطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع.

بالتزامن، قالت مصادر عراقية إنّ متظاهرين أغلقوا طريق "محمد القاسم" الأساسي في العاصمة، والطريق الدولي الرابط بين بغداد والناصرية، والطريق الرابط بين ميسان والعاصمة. في الوقت الذي قمع فيه الأمن المحتجّين بالغاز المسيل للدموع، في أكثر من منطقة، ما أسفر عن وقوع 13 إصابة بحالات احتناق.

من جهتها، ناشدت "قيادة عمليات بغداد" المتظاهرين السلميين الابتعاد عن "الاحتكاك مع القوات الأمنية ومنع المجموعات التي تحاول إثارة العنف من التغلغل داخل ساحة التظاهر".

كما تم قطع الطرق والجسور في بابل والنجف، في حين عمدت "قوات مكافحة الشغب" إلى مطاردة متظاهرين في كربلاء. وعمد بعض المتظاهرين في محافظة ذي قار إلى نصب الخيام على الطريق الدولي. وفي ديالى أحرق متظاهرون الإطارات في مركز المدينة.

ومن المرجّح أن تتسع التحركات الغاضبة في العراق، والتي امتدت إلى الجنوب، حيث الديوانية والناصرية والبصرة، إذ تم قطع الجسور والطرقات أيضًا، وأقفل المتظاهرون المدارس والدوائر الرسمية.