Menu
حضارة

اليوم.. مجلس الأمن يبحث الإستيطان والوضع الانساني في غزة

مجلس الأمن

من المتوقّع أن یبحث مجلس الأمن الدولي الیوم الثلاثاء أبرز التحدیات التي تواجه ما يُسمى "عملیة السلام" في الشرق الأوسط كالحصار المفروض على غزة وعدم احراز أي تقدم في عملیة المصالحة والوضع الانساني في غزة".

وتحدّثت وسائل إعلامية، أنه "من المقرر أن یتناول المجلس خلال مناقشته الفصلیة المفتوحة حول الوضع في الشرق الأوسط بما في ذلك القضیة الفلسطینیة ووقف النشاط الاستیطاني، لاسیما بعد أن أعربت تقاریر أممیة عن قلقھا العمیق من استمرار عملیات الھدم والاستیلاء على الھیاكل الفلسطینیة والزیادة الكبیرة في عملیات ھدم المباني الفلسطینیة".

وخلال الاجتماع ستعبر مساعدة الأمین العام للشؤون السیاسیة روزماري دي كارلو خلال احاطتھا "عن القلق بشأن استمرار النشاط الاستیطاني الاسرائیلي".

وأكَّد المتحدث باسم الأمین العام ستیفان دوجاریك أن "موقف الأمم المتحدة لم یتغیر بھذا الخصوص ولایزال یؤكد ان الاستیطان الاسرائیلي غیر قانوني".

كما سیتم خلال الجلسة مناقشة الانتخابات "الاسرائیلیة" والفلسطینیة المتوقع اجراؤھا العام الحالي بسبب الفشل في تشكیل حكومة بعد انتخابات متتالیة في عام 2019.