Menu
حضارة

متضررو عدوان 2014: بيان الأونروا سلبي ولم يعط ردودًا إيجابية

غزة _ بوابة الهدف

أكَّد الناطق الإعلامي باسم متضرري عدوان ٢٠١٤ عبد الهادي مسلم، اليوم الثلاثاء، أن "البيان الذي أصدرته وكالة الغوث في ردها على اعتصام متضرري خزاعة في مقرها "بمعن" بخانيونس، أنه سلبي ولم يأت بجديد ولم يعط ردود إيجابية على مطالب المتضررين الذين تحملوا طوال خمس سنوات".

وقال مسلم في بيانٍ له إن "المتضررين لم يقتحموا المقر بل دخلوه بطريقة سلمية ودون أي مشاكل ولم يحدث أي تكسير لأنهم على يقين أن هذه المقرات خدماتية وملك لشعبنا يحب المحافظة عليها وحمايتها وعدم السماح لأي من كان الأضرار بها"، لافتًا إلى أن "المتضررين الذين وقَّعوا على عقود مع الوكالة بقيمة المبالغ المالية أرادوا ايصال رسالة بعد أن أغلقت الأبواب في وجوههم من قبل الوكالة بعد أن اجتمعوا مع مسؤوليها وأسمعوهم أصواتهم أننا نريد حقوقننا بالتعويض، بعد تحملهم خمس سنوات وقيامهم بإصلاح منازلهم على نفقتهم الخاصة والبعض منهم ما زال مطاردًا لمحلات البناء فما كان من هؤلاء المسؤولين غير التسويق والمماطلة والكلام المعسول بأننا نجتهد ونتواصل من أجل جلب التمويل".

كما أوضح "أنه كان من المفترض على القائم بأعمال المفوض العام في زيارته الأخيرة ل غزة أن يجتمع مع ممثلي لجان المتضررين والاستماع لمطالبهم وطمأنتهم والاعلان بشكلٍ رسمي أن الوكالة بصدد اغلاق هذا الملف فورًا، لا أن يغادر غزة دون أن يتحدث لو بكلمة واحدة عن هذا الملف".

وكان أصحاب المنازل المدمرة من عدوان ٢٠١٤ من منطقة خزاعة قد اعتصموا صباح أمس الاثنين للمطالبة بسرعة تعويضهم داخل المركز الصحي التابع للأونروا في خانيونس جنوب قطاع غزة.

وأبدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" تفهمها لغضب متضرري عدوان 2014، إلا أنها أكدت عدم امتلاكها  ميزانيات لإعانتهم، في بيانٍ لها أمس.

وقالت الأونروا، إن "عددًا من المتظاهرين اقتحموا مركز معن الصحي التابع للأونروا في خانيونس، مطالبين بدفع تعويضات لإصلاح البيوت التي دُمرت في حرب عام 2014"، مُضيفة أنها "تتفهم غضب وإحباط المتظاهرين وتتعاطف بشكل كبير مع احتياجاتهم، وتحترم حق المتظاهرين في التعبير عن آرائهم بشكل سلمي دون أي تعطيل لأي من خدماتها الحيوية".