Menu
حضارة

أصدر 2147 أمر هدم

الاحتلال رفض 98% من طلبات الفلسطينيين للبناء في منطقة "ج"

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

أقرّت ما تسمى "الإدارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال الصهيوني: أنها وافقت على 21 طلبًا فقط قدمها الفلسطينيون للحصول على تصاريح بناء في المنطقة ج في الضفة الغربية المحتلة، وذلك من أصل 1485 طلبًا، وهذا يعني أنه تم رفض 98.6% من الطلبات، في الفترة ما بين عامي 2016 – 2018.

وأصدرت سلطات الاحتلال خلال نفس الفترة 2147 أمرًا بهدم مبانٍ فلسطينية في منطقة ج، بزعم البناء غير المرخص، كما تم تنفيذ 90 أمر هدم منها حتى الآن، بحسب ما حصت عليه المنظمة الحقوقية "يِمكوم".

وادعت "الإدارة المدنية" أنها أصدرت خلال هذه الفترة 56 تصريح بناء، إلا أنه تبين بحسب المعطيات أن 35 منها لم تصدر بموجب طلبات قدمها فلسطينيون، وإنما في إطار خطة الاحتلال لنقل أبناء "عشيرة الجهالين" من مكان سكناهم، شرق القدس ، إلى منطقة قرب العيزرية، كما أنه لم يتم تنفيذ هذه التصاريح.

وتبيّن أيضًا أنه منذ العام 2000 وحتى العام 2018، قدم الفلسطينيون 6,532 طلبًا للحصول على تصاريح بناء في المنطقة ج، وتمت المصادقة على 210 طلبات فقط وهو 3.2%، إضافة إلى أن معظم الطلبات التي تمت الموافقة عليها، كانت طلبات للحصول على تصاريح لمبان قائمة، وصدرت ضدها أوامر هدم.

ووفقًا لمنظمة "بمكوم"، فإنه توجد 240 قرية في المنطقة ج،  إلا أن 27 منها فقط توجد على خرائط هيكلية خلال الوقت الحالي.

وفي وقت سابق، قال منسق الأمم المتحدة الخاص لما تُسمى عملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، إنّه "إذا ما تم ضمّ بعض أو كل المناطق المُصنّفة (ج) في الضفة الغربية، فإن ذلك سيشكل ضربةً مدمّرة لإمكانية إحياء المفاوضات الإسرائيلية- الفلسطينية وتقدّم السلام الإقليمي وجوهر حل الدولتين".

بينما توعّد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، في وقت سابق، بضم مستوطنات الأغوار وبسط السيادة "الإسرائيلية" على جميع المستوطنات في الضفة المحتلة.

وقال نتنياهو في خطابٍ انتخابي لحزب الليكود، إيذانًا بانطلاق الدعاية الانتخابية للانتخابات القادمة "سنبسط السيادة الإسرائيلية قريبًا على غور الأردن وشمال البحر الميت دون تأجيل ودون فيتو".

وفي وقتٍ سابق من يوم أمس الثلاثاء، قال غانتس، وهو رئيس حزب "أزرق- أبيض" إنّه "سيعمل على فرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن، بالتنسيق مع المجتمع الدولي، إذا فاز في الانتخابات العامة المقررة في 2 مارس/ آذار المقبل".