Menu
حضارة

"إسرائيل" تعي ذلك

مسؤولون في البيت الأبيض: أميركا تعارض ضم الأغوار قبل إعلان "صفقة القرن"

غور الأردن

بوابة الهدف _ وكالات

نقلت وسائل إعلامٍ عبرية، مساء اليوم الأربعاء، عن موظفين كبار في البيت الأبيض قولهم إن "إدارة الرئيس دونالد ترامب تعارض خطوات إسرائيلية أحادية الجانب، وبينها ضم غور الأردن، قبل نشر تفاصيل "صفقة القرن"، التي تعتبرها الإدارة الأميركية خطة لتسوية الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني".

ونقلت القناة 13 العبرية عن الموظفين الأميركيين، قولهم إن "الولايات المتحدة أوضحت معارضتها، والحكومة الإسرائيلية تعي ذلك بالكامل".

جدير بالذكر أن جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأميركي، قد ألغى اليوم مجيئه إلى الكيان الصهيوني، للمشاركة مع "المنتدى الدولي لذكرى المحرقة"، ولقاء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ورئيس "أزرق أبيض"، بيني غانتس، مُبررًا ذلك بسبب سوء الأحوال الجوية وصعوبة تحليق طائرته.

وصرح نتنياهو وغانتس، يوم أمس الثلاثاء، حول عزمهما فرض "سيادة" الكيان على غور الأردن وضمه إليه بعد الانتخابات الثالثة للكنيست، في 2 آذار/مارس المقبل، فيما قوبلت تصريحاتهما بتنديد أوروبي واسع، إذ أعلن الاتحاد الأوروبي أنه "إذا تم تطبيق هذا التصريح، فسيشكل ذلك خرقًا خطيرًا للقانون الدولي".

وقال منسق الأمم المتحدة الخاص لما تُسمى "عملية السلام" في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، اليوم الأربعاء، إنّه "إذا ما تم ضمّ بعض أو كل المناطق المُصنّفة (ج) في الضفة الغربية، فإن ذلك سيشكل ضربةً مدمّرة لإمكانية إحياء المفاوضات الإسرائيلية- الفلسطينية وتقدّم السلام الإقليمي وجوهر حل الدولتين".