Menu
حضارة

قلق شديد على حياة مرضى الثلاسيميا جراء نقص الأدوية في قطاع غزة

غزة_ بوابة الهدف

أعرب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان وجمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية عن القلق الشديد على حياة مرضى الثلاسيميا “أنيميا البحر الأبيض المتوسط” في قطاع غزة بسبب عدم تلقيهم الأدوية اللازمة لعلاجهم بانتظام منذ نحو عام، لنفادها من مستودعات وزارة الصحة في غزة.

وقال المركز والإغاثة، في بيانٍ لهما، إن نسبة العجز في الأدوية الطاردة للحديد من جسم مريض الثلاسيميا، وصلت إلى أكثر من 90 %.

وبيّنت المؤسستان أنهما تخشيان من تعرض هؤلاء المرضى لمضاعفات خطيرة، قد تفضي إلى الوفاة، إذا لم يتلقوا العلاج بشكل سريع ومنتظم، وتطالبان وزارة الصحة الفلسطينية في كلٍ من رام الله وغزة، بالتنسيق الفوري والعاجل من أجل ضمان توريد العلاج اللازم لهؤلاء المرضى وإنقاذ حياتهم.

ويُعرف مرض الثلاسيميا طبياً بأنه “اضطراب وراثي يحدث لخلايا الدم، حيث تنخفض فيه نسبة الهيموجلوبين عن المعدل الطبيعي، وتبعاً لذلك ينخفض مستوى الأكسجين في الدم”، ويحتاج مريض الثلاسيميا إلى نقل الدم بشكل مستمر، وتناول الأدوية الطاردة للحديد من الجسم بشكل دائم ومنتظم للبقاء على قيد الحياة.

ويبلغ عدد مرضى الثلاسيميا في قطاع غزة 309 أشخاص، يصنفون حسب الفئة العمرية 86 طفلاً و223 بالغاً، بينما يصنفون حسب الجنس 170 ذكراً، و139 أُنثى، ويتوزع المرضى على مستشفيات قطاع غزة، حيث يتابع 156 مريضاً من البالغين علاجهم في مستشفى الشفاء، ويتابع 97 مريضاً من البالغين والأطفال علاجهم في المستشفى الأوروبي، بينما يتابع 56 مريضاً من الأطفال علاجهم في مستشفى الرنتيسي للأطفال.

ووفقاً لمتابعات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، فإن مرضى الثلاسيميا يعانون منذ نحو عام من وجود نقص كبير في الأدوية اللازمة لعلاجهم، وتبعاً لذلك يضطر الأطباء إلى إعطاء المريض كمية قليلة من الدواء وعلى فترات متباعدة، وذلك عندما تتوفر هذه الأدوية في مستودعات وزارة الصحة. 

وأوضح المركز أن نسبة عجز الأدوية الطاردة للحديد من جسم مريض الثلاسيميا، وصلت 100% من دواء الديفيروكس 500 ملغم (Deferasirox 500 mg)، ويستخدم عن طريق الفم، و90% من دواء الديفيروكس 250 ملغم (Deferasirox 250 mg)، ويستخدم عن طريق الفم، و53% من دواء الديسفرال 500 ملغم (Desferrioxamine 500 mg)، ويستخدم عن طريق الحقن في الوريد أو تحت الجلد.

ونقل المركز عن عدد من الأطباء المعالجين لمرضى الثلاسيميا أن نقص الأدوية الطاردة للحديد يؤثر بشكل خطير على صحة مرضى الثلاسيميا، ويحتاج المريض لهذه الأدوية بشكل مستمر ومنتظم حتى يتخلص من تراكم الحديد داخل الجسم والناجم عن عمليات نقل الدم.  ويعتبر ارتفاع نسبة الحديد في الدم أحد أهم وأخطر مضاعفات الثلاسيميا والمسبب الأول للوفاة، لأن ارتفاعه عن نسب معينة يؤدي إلى تسمم الجسم، وفشل بعض الأعضاء مثل القلب والكبد والغدد الصماء.

وناشد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان وجمعية الإغاثة الطبية، وزارة الصحة الفلسطينية في كلٍ من رام الله وغزة، بالعمل الفوري والعاجل من أجل ضمان توريد العلاج اللازم لهؤلاء المرضى وإنقاذ حياتهم.

ودعيا السلطة الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها بتوفير كافة الأدوية والمستلزمات الطبية للعمل على حماية الحق في الصحة، كما طالبا المجتمع الدولي بالضغط على "إسرائيل" من أجل رفع الحصار عن قطاع غزة، والسماح بتوريد كافة أصناف الأدوية والمستلزمات الطبية، وتسهيل حركة المرضى والسماح لهم في الوصول إلى المستشفيات خارج قطاع غزة.

وطالبا أيضًا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بتقديم الدعم اللازم للمؤسسات الصحية في قطاع غزة للقيام بدورها تجاه المرضى، وتقديم الخدمات الضرورية لهم لحماية حقهم في الحصول على العلاج.