Menu
حضارة

قرارٌ غير مسبوق يسمح للصهاينة بزيارة السعودية والإقامة فيها

غزة_ بوابة الهدف

صادق وزير الداخلية الصهيوني أرييه درعي، يوم الأحد، على قرار غير مسبوق، يسمح بسفر المستوطنين الصهاينة إلى السعودية تحت حجّة "الأغراض التجارية".

وينص القرار على السماح بالسفر إلى السعودية لـ "أهداف تجارية"، مثل عقد لقاءات عمل، وبحث عن الاستثمارات، لمدّة 90 يومًا.

ويسمح القرار للمسلمين من سكّان الأراضي المحتلة عام 1948، دخول السعودية بجوازات "إسرائيلية"، لأداء الحج والعمرة، بعد أن كانوا يدخلون الأراضي السعودية ببطاقات سفر أردنية مؤقّتة.

وأوضح درعي، وفقًا لما نقلت مصادر عبرية، أن القرار اتُخذ بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، ووزارة الخارجية، ومجلس الأمن القومي وجهات أخرى مختصة.

يأتي ذلك بعد فترة وجيزة من دخول صحافي صهيوني إلى السعودية، وإعداده تقريرًا مصوّرًا للقناة 12 العبرية، بعنوان "مملكة تتغير.. هكذا تنفتح السعودية للغرب".

وكان مجلس الشورى السعودي وافق العام الماضي على نظام "الإقامة المميزة"، أي الإقامة الدائمة لمواطني دول أخرى، في السعودية، والتب تنقسم إلى إقامة دائمة وأخرى مؤقتة، برسوم محددة تمنح صاحبها عددا من المزايا من ضمنها ممارسة الأعمال التجارية وفق ضوابط محددة.