Menu
حضارة

دعت لتحقيق الوحدة الوطنية فورًا

القوى في رام الله تدعو ليوم غضب شعبي تزامنًا مع إعلان "صفقة القرن"

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

دعت القوى الوطنية والاسلامية في محافظة رام الله والبيرة، اليوم الأحد، لاعتبار يوم إعلان "صفقة القرن" المشؤومة يوم غضب شعبي وجماهيري واسع في جميع المدن والمحافظات.

وفي بيانٍ صحفي صادر عنها، دعت القوى "أبناء شعبنا وجماهيرنا في القرى والبلدات والمدن لإزالة أي شعارات من الميادين العامة والساحات ومداخل القرى والبلدات لها علاقة بالتمويل الأميركي المشروط سياسيًا، تعبيرًا عن الرفض الشعبي لكل السياسات العدوانية الأميركية تجاه شعبنا، وإلى تطوير أدوات المقاطعة بما يشمل المنتجات الأميركية، والتعامل معها بنفس مواصفات بضائع الاحتلال التي يجب أن تقاطع بشكلٍ كامل"، مُضيفةً إن "الولايات المتحدة بهذا الاعلان تضع مصالحها في المنطقة برمتها في دائرة الاستهداف، وهي التي تمعن في نهب ثروات وخيرات البلدان العربية، وهي تتحمل كامل المسؤولية حيال أية ردود فعل حيال هذا الموقف المشين لإدارتها".

وأشارت لقوى في بيانها إلى أنه "سيتم الاعلان عن برنامج تفصيلي بالأنشطة والفعاليات المتعلقة بمواجهة اعلان "صفقة القرن" خلال اليومين القادمين"، مُشددةً على أن "هذا الاعلان لن يمس بواقع الأراضي الفلسطينية باعتبارها وحدة واحدة وأراضي محتلة".

كما أكَّدت القوى على "أهمية ازالة هذا الاحتلال بكل أشكاله، وإنفاذ القانون الدولي بفرض عقوبات دولية على اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال"، مُشددةً على أن "الشعب الفلسطيني لن يرضخ ولن يتم تطويع ارادته السياسية للقبول بالتنازل عن حقوقه الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير والاستقلال الوطني في دولة كاملة السيادة وعاصمتها القدس ".

ودعت في ختام بيانها "للوحدة الوطنية فورًا لمواجهة هذه المؤامرة وتذليل كل العقبات أمام إنهاء الانقسام، واستنهاض كل عوامل القوة والإرادة والصمود في وجه كل المحاولات الرامية لتصفية القضية الوطنية".

ويوم أمس، دعت الفصائل الفلسطينية إلى إطلاق يد المقاومة، ردًا على نية الإدارة الأمريكية إعلان ما تُسمى "صفقة القرن"، إضافةً إلى وحدة الموقف والإستراتيجية في مواجهة الصفقة الأمريكية وكل محاولات التصفية.