Menu
حضارة

غدًا مؤتمر صحفي مشترك

ترامب يستقبل اليوم نتنياهو وغانتس لعرض "صفقة القرن"

ترامب ونتنياهو

واشنطن _ بوابة الهدف

يلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الاثنين، في البيت الأبيض رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، وزعيم المعارضة الصهيوني بيني غانتس، ويعرض عليهما خطته التصفوية المُسماة "صفقة القرن".

وقال نتنياهو قبيل اقلاعه إلى واشنطن إنه يعتقد أن "خطة السلام الأمريكية تصب في مصالح إسرائيل الأمنية"، على حد زعمه.

ومن جانبه، قال غانتس، إن "الخطة كما نشرت قد تشكل أساسًا للتفاوض مع الفلسطينيين والدول العربية الأخرى".

وفي السياق، قالت  صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، صباح اليوم الاثنين، أنه "من المتوقع أن يجتمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل منفصل مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس أزرق أبيض بيني غانتس لتقديم مخطط "صفقة القرن" لتسوية سياسية مع الفلسطينيين، وغدًا سيكشف ترامب عن تفاصيل الصفقة في مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في واشنطن قوله إن "ترامب سينقل إلى نتنياهو غانتس الرسالة التالية: معكم 6 أسابيع لبدء المخطط، إذا أردتم".

وقالت القناة 13 الصهيونية أنه من المتوقع أن يقوم البيت الأبيض بدعوة دبلوماسيين عرب لحضور إطلاق ما يسمى بصفقة القرن الأمريكية.

ونقلت القناة عن مسؤول عربي وآخر صهيوني أن "ترامب يفكر في دعوة سفراء عرب إلى واشنطن - بمن فيهم سفراء الخليج، ومن المتوقع أن يلقي ترامب كلمة قصيرة يقوم بعدها جاريد كوشنر بعرض تفاصيل الخطة".

ونقلت القناة عن مسؤولين صهاينة أن "البيت الأبيض كان يحاول ترتيب مكالمة بين ترامب والرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال الأسبوعين الماضيين لإطلاعه على خططه، ومع ذلك، فشل جميع الوسطاء في ربط اتصال بين ترامب والرئيس الفلسطيني".

ويزعم المسؤولون العرب أيضًا أن "البيت الأبيض يدرس دعوة العديد من وزراء الخارجية إلى واشنطن هذا الأسبوع لحضور حدث آخر إلى جانب إطلاق خطة السلام للإعلان عن إجراءات التطبيع مع الكيان التي تكون دولهم على استعداد لاتخاذها، وما زال من غير الواضح ما إذا كان الوزراء العرب سيردون على مثل هذه الخطوة".

يُذكر أن نتنياهو وغانتس سافرا بشكلٍ منفصل إلى واشنطن في وقتٍ سابق أمس الأحد، حيث سيلتقيان اليوم مع ترامب الذي سيشرح لهما خطته مسبقًا.

ودعت القوى الوطنية والاسلامية في محافظة رام الله والبيرة، لاعتبار يوم إعلان "صفقة القرن" المشؤومة يوم غضبٍ شعبي وجماهيري واسع في جميع المدن والمحافظات.

كما دعت الفصائل الفلسطينية في وقتٍ سابق إلى إطلاق يد المقاومة، ردًا على نية الإدارة الأمريكية إعلان ما تُسمى "صفقة القرن"، إضافةً إلى وحدة الموقف والإستراتيجية في مواجهة الصفقة الأمريكية وكل محاولات التصفية.