Menu
حضارة

"لا تنازل عن الحقوق والثوابت"

في كل أماكن التواجد الفلسطيني.. أيام غضب تبدأ اليوم ضد "صفقة القرن"

غزّة - بوابة الهدف

أعلنت القوى الوطنية والإسلامية عن فعاليات جماهيرية ستنطلق في الضفة الغربية وقطاع غزة ومختلف أماكن تواجد الفلسطينيين لرفض ما تُسمى "صفقة القرن"، وإفشال محاولات تمريرها.

وأكدت القوى أن الفعالية المركزية ستكون صباح يوم الأربعاء المقبل، في الأغوار الشمالية للدفاع عنها أمام محاولات ضمها، وذلك بالتزامن مع مسيرات الغضب التي ستنطلق في قطاع غزة.

كما أكدت على يوم الغضب الجماهيري، يوم الجمعة المقبل، بالتواجد والدفاع عن المسجد الأقصى وعن مدينة القدس ، التي "لن تكون سوى عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة"، وفي الحرم الإبراهيمي وفي الكنائس والمساجد كافة.

وأشارت إلى "التمسك الحازم بحقوق وثوابت شعبنا المتمثلة بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، ورفض أي مساس بهذه الحقوق الثابتة".

ودعت "القوى" لأوسع مشاركة شعبية للتصدي لهذه الصفقة المشؤومة، والخروج بمظاهرات وفعاليات في مراكز المدن، بالتزامن مع فعاليات شعبنا في المخيمات الفلسطينية وحول العالم.

من جانبها، دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، لاعتبار يومي الثلاثاء والأربعاء، أيام غضب في جميع الساحات، والاشتباك مع الاحتلال رفضا للصفقة والتي ستسقط على صخرة مقاومة شعبنا وتمسكه بحقوقه وثوابته.

وحثت اللجنة الجماهير في الضفة الغربية والقدس و غزة وأراضي 48 والشتات للخروج إلى الشوارع والميادين في مسيرات حاشدة لحظة الإعلان عن الصفقة المشؤومة.

وقالت إن "صفقة ترامب هي حلقة من حلقات التآمر الأمريكية على شعبنا وقضيتنا، وهناك إجماع فلسطيني رافضها مواجهتها بكل الأشكال حتى إسقاطها".

وأضافت لجنة المتابعة: "لن نتنازل عن أي حق من حقوقنا الوطنية المشروعة في تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم".

وأشارت إلى أن "الإدارة الأمريكية بإعلانها عن الصفقة المرفوضة تنصب نفسها عدواً مباشراً لشعبنا، وشريكاً للاحتلال في إرهابه وجرائمه على شعبنا وقضيته".