Menu
حضارة

ردود واسعة على "صفقة القرن".. واجتماع طارئ للجامعة العربية

غزة _ بوابة الهدف

شهد إعلان الرئيس الأمريكي، مساء الثلاثاء، لصفقته التصفوية لحقوق الشعب الفلسطيني المُسماة "صفقة القرن"، ردودًا عربية ودولية واسعة، بين الرفض والتشجيع.

اجتماع عاجل للجامعة العربية

يعقد مجلس جامعة الدول العربية، السبت المقبل، اجتماعا طارئا لمناقشة الإعلان الأمريكي عن الضفة، حيث قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية، حسام زكي، إن "مجلس الجامعة العربية سيجتمع بشكل طارئ السبت المقبل لمواجهة صفقة القرن في الشرق الأوسط".

وفي غضون ذلك أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن الموقف الفلسطيني من هذه الخطة الأمريكية سيمثل العامل الحاسم في تشكيل الموقف العربي الجماعي.

وأعلن سفير فلسطين لدى مصر، والمندوب الفلسطيني الدائم لدى الجامعة العربية، دياب اللوح، أن بلاده طلبت من المنظمة عقد اجتماع طارئ بحضور الرئيس الفلسطيني، محمود عباس ، لبحث سبل مواجهة "صفقة القرن"، على المستوى الوزاري.

تحذيرٌ أردني من إجراءات أحادية

فقد حذّرت الأردن من من التبعات الخطيرة لأي إجراءات أحادية للاحتلال تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض، مثل ضم الأراضي وتوسعة المستوطنات وانتهاك المقدسات، مؤكدةً أنّ مبادئها ومواقفها الثابتة إزاء القضية الفلسطينية والمصالح الوطنية الأردنية العليا، هي التي تحكم تعاملها مع كل المبادرات والطروحات المستهدفة حلها.

وقال تصريحٌ لوزير خارجية الأردن إنّ حل الدولتين الذي يلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، خاصة حقه في الحرية والدولة على خطوط 1967، وعاصمتها  القدس  الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب  "إسرائيل"، وفق زعمه.

وأضاف "القضية الفلسطينية كانت وستبقى القضية العربية المركزية الأولى، وان الأردن سينسق مع الأشقاء في فلسطين والدول العربية الأخرى للتعامل مع المرحلة المقبلة في إطار الإجماع العربي".

دعوة مصرية لدراسة الصفقة

قالت مصر إنها تقدّر الجهود المتواصلة التي تبذلها الإدارة الأمريكية من أجل التوصل إلى سلام شامل وعادل للقضية الفلسطينية، بما يسهم في دعم الاستقرار والأمن بالشرق الأوسط، وينهي الصراع، وفق بيان الخارجية المصرية.

وبيّنت الخارجية أن مصر ترى أهمية النظر لمبادرة الإدارة الأمريكية من منطلق أهمية التوصل لتسوية القضية الفلسطينية بما يعيد للشعب الفلسطيني كامل حقوقه المشروعة من خلال إقامة دولته المستقلة.

وتابع البيان "الطرفين المعنيين بالدراسة المتأنية للرؤية الأمريكية لتحقيق السلام، والوقوف على كافة أبعادها، وفتح قنوات الحوار لاستئناف المفاوضات برعاية أمريكية، لطرح رؤية الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إزاءها، من أجل التوصل إلى اتفاق يلبي تطلعات وآمال الشعبين".

روسيا تعقّب

بدوره، أعلن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف إن روسيا ستدرس "صفقة القرن"، مشيرا إلى أن الأهم هو موقف الفلسطينيين منها، وقال "سندرسها، والشيء الأهم هو أن يعبر الفلسطينيون والعرب عن موقفهم منها"، حسب ما نقلته وكالة "تاس".

وأضاف بوغدانوف أن أي تسوية في الشرق الأوسط تتطلب إجراء مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل، قائلا: "نعتقد أن عليهم الانخراط في المفاوضات المباشرة والتوصل إلى حلول توافقية مقبولة للطرفين".

وتابع: "لا نعلم ما إذا كانت المقترحات الأمريكية مقبولة للجالنبين أم لا. يجب انتظار ردود الأفعال من الطرفين".

ترحيب إماراتي

هذا وقال السفير الإماراتي في واشنطن إن "الخطة الأمريكية نقطة انطلاق مهمة للعودة للمفاوضات برعاية أمريكية ودولية".

بريطانيا تُرحب

رحبت بريطانيا كأول دولة أوروبية، اليوم الثلاثاء، بخطة الرئيس الأمريكي من أجل تصفية القضية الفلسطينية.

وناقش رئيس الوزراء بوريس جونسون مع ترامب في وقت سابق تلك الخطة خلال مكالمة هاتفية. وأشار متحدث باسم الحكومة البريطانية إلى أن "الرئيسين ناقشا مقترح الخطة الأمريكية، الذي يمكن أن يشكل خطوة إيجابية إلى الأمام". 

إيران: الخطة عقوبة أمريكية

قال حسام الدين آشينة مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني عبر صفحته الرسمية في موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي إن ما يسمى “خطة السلام الأميركية” هي خطة فرض ومعاقبة أمريكية.

وتابع " إيران تتوقع انتفاضة فلسطين جديدة وواسعة في فلسطين، وذلك لرفض ما تُسمى بالصفقة الأمريكية".

تركيا : لا لإضفاء شرعية الاحتلال

من جانبها، هددت تركيا بأنها لن تسمح بخطوات لإضفاء الشرعية على الاحتلال الإسرائيلي، واضطهاد الفلسطينيين “أصحاب الأرض”.

ووفقًا لبيان وزارة الخارجية التركية الذي أوردته قناة “سي أن أن تركيا” فإن تركيا أكدت أن ما تسمى “الخطة الأميركية للسلام” وُلدت ميتة.

وقالت الخارجية التركية: “لا يمكن بيع فلسطين وشعبها وأراضيها بالأموال”.

حزب الله يُدين

أدان حزب الله اللبناني بشدة وعبّر عن رفضه لما تُسمى "صفقة القرن" التي أطلقتها إدارة ترامب على حساب الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

وقال الحزب في بيان يوم الثلاثاء إن "صفقة القرن خطوة خطيرة للغاية سوف يكون لها انعكاسات بالغة السوء على مستقبل المنطقة وشعوبها".

وتابع "هذه الصفقة لم تحصل لولا تواطؤ وخيانة عدد من الأنظمة العربية الشريكة سراً وعلانية في هذه المؤامرة".