Menu
حضارة

بين الإدانة والترحيب.. دول أوروبية تُعلن مواقفها من خطة ترامب

بوابة الهدف_ وكالات

أعلنت كلٌ من السويد وفرنسا وألمانيا مواقفها من صفقة ترامب التصفوية المزعومة لـ "للسلام في الشرق الأوسط"، التي أعلنها بشكل رسمي مساء أمس الثلاثاء 28 يناير، خلال مؤتمر صحفيّ عقده بحضور رئيس حكومة الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو.

وقالت وزيرة خارجية السويد آن ليندا، في تصريحاتٍ لها اليوم الأربعاء "إنّ خطة ترامب لا تتناسب مع المعايير السويدية أو الأوروبية، التي تقوم على احترام القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة".

وأضافت "انّ السلام يجب أن يكون دائماً وعادلاً، وأن يأخذ بعين الاعتبار احتياجات الشعب الإسرائيلي والفلسطيني على حد سواء، و فلسطين يجب أن تشارك بأيّة عملية سلام في المنطقة وأن ترتكز هذه العملية على ما ينص عليه القانون الدولي".

من جهتها، رحّبت فرنسا بالخطة الأمريكية، وقالت إنّها ستدرس المقترحات بعناية، مُجدّدة دعمها ورغبتها في حلّ الدولتين.

اقرأ ايضا: ترامب يعلن تفاصيل صفقة القرن المشؤومة

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في تصريحٍ لها "تُرحّب فرنسا بجهود الرئيس ترامب وستدرس بعناية برنامج السلام الذي طرحه"، مُضيفةً "حلّ الدولتين طبقًا للقانون الدولي والمعايير الدولية المعترف بها، ضروريّ لقيام سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط".

أما ألمانيا، فصدر عن وزارة خارجيتها أن "السبيل الوحيد لإنهاء النزاع وإرساء السلام الدائم هو حل يقبله الطرفان- الفلسطيني والإسرائيلي- وهذا وحده يمكن أن يؤدي إلى سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

اقرأ ايضا: كيف تبدو دولة فلسطين المستقبلية في خطة ترامب؟

وتابعت برلين أن "الاقتراح الأمريكي الذي طال انتظاره أصبح ماثلاً أمامناً"، وقالت "سندرس الاقتراح بشكل مكثف انطلاقاً من مبدأ أن كل الشركاء سيفعلون ذلك"، مُشددةً على أنّ "الاقتراح الأمريكي يثير أسئلة سنناقشها الآن مع شركائنا في الاتحاد الأوروبي، منها: مشاركة أطراف النزاع في عملية تفاوض وفق المعاير الدولية والأسس القانونية المتعارف عليها".