Menu
حضارة

الجامعة العربية تدعو إلى فضح ممارسات الاحتلال بحق فلسطينيي 48

القاهرة _ بوابة الهدف

شدّدت جامعة الدول العربية على أنّ الفلسطينيين في أراضي الداخل المُحتل عام 1948، جزء أصيل من الشعب العربي الفلسطيني، وهم مع شعبهم في كل شبر على أرض فلسطين في مواجهة عدوان غاشم، ومدافعون أصيلون عن هويتهم وانتمائهم وحقهم في وطنهم وعن قضيتهم في وجه آلة القمع والاضطهاد الصهيونية، وسياسات الفصل العنصري التي تنتهجها.

وقالت الجامعة العربية، إنه "ينبغي على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته لفضح هذه الممارسات والسياسات الإسرائيلية، والعمل على التصدي لها وفق مبادئ وميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي".

في بيانٍ بيوم التضامن مع أهل الداخل الفلسطيني عرب 1948، دعت الجامعة المجتمع الدولي إلى الضغط الجاد والحقيقي لوقف الاعتداءات والممارسات القمعية والانتهاكات اليومية لأبسط حقوق الشعب الفلسطيني في أراضي عام 1948، وفي أرجاء الأراضي العربية المحتلة ووقف عمليات الاستيطان والاستيلاء والتهويد وتدنيس المقدسات الإسلامية والمسيحية واستباحتها، وممارسة سياسة التمييز العنصري وفرض القوانين العنصرية التي تطال حقوق الفلسطينيين داخل الخط الأخضر.

وقال بيان الجامعة "إن أبناء الشعب الفلسطيني في أراضي 48 يواجهون بشكل يومي تحديات جمة وخطيرة وانتهاكات من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعصف بحقوقهم بل وبوجودهم ضمن حلقات مستمرة من التضييق، والتهجير، والابتزاز، والتمييز في كل مناحي الحياة إلى جانب محاولات إلغاء الهوية والثقافة العربية بهدف تصفية وجودهم في أرض وطنهم".

وأضافت أن الاحتلال "يستمر في سن قوانين عنصرية تنتهك قواعد القانون الدولي وجميع المواثيق والقرارات الدولية وممارسة التهجير القسري ومداهمة القرى وهدم البيوت والقرى، خاصة في "النقب" ومنها هدم "قرية العراقيب" لأكثر من 172 مرة واعتقال أهلها وتغريمهم مقابل هدم منازلهم.

وعبرت جامعة الدول العربية عن اعتزازها وتقديرها لنضالاتهم وتضحياتهم فإنها تجدد عزمها على مواصلة التضامن والدعم والإسناد لحقوقهم ونضالاتهم المشروعة.