Menu
حضارة

منظمة التعاون الإسلامي ترفض "صفقة القرن"

منظمة التعاون

بوابة الهدف _ وكالات

رفضت منظمة التعاون الإسلامي خلال اجتماعها "الطارئ" اليوم الاثنين بمقرها في جدة، الصفقة الأمريكية المعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن".

وأكَّدت المنظمة على "موقفها المبدئي الداعم للفلسطينيين في نضاله العادل لإقامة دولته وعاصمتها القدس "، داعيةً "لبحث مواجهة "صفقة القرن"، لعدم تبني أية جهود لا تلبي الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف".

من جهته، طالب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي خلال الاجتماع، دول المنظمة برفض الصفقة "بشكل قاطع وعدم قبول فرض أجندة الإدارة الأميركية والاحتلال الإسرائيلي الاستعماري من ضم وإنكار للحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة على الشعب الفلسطيني وقيادته، وعدم التعاطي مع هذه الصفقة بأي شكل من الأشكال"، داعيًا "الأمة الإسلامية إلى اتخاذ تدابير جادة وفعالة لحماية متطلبات تحقيق السلام العادل والشامل وضمان مساءلة الاحتلال عن جرائمه من خلال اعتماد مسار جاد ومسؤول يتمثل في العمل على رفع تكلفة استمرار هذا الاحتلال غير القانوني وسياساته الاستعمارية من ضم وتهجير".

وجدّد المالكي التأكيد على "الاستعداد الدائم لإطلاق عملية سياسية جادة وذات مصداقية تقوم على أساس المرجعيات القانونية والسياسية المعروفة والمجمع عليها دوليًا، وفق المبادرة التي قدمها الرئيس محمود عباس أمام مجلس الأمن، في شباط/ فبراير 2018، على أساس جدول زمني محدد لإنهاء الاحتلال وبمشاركة ورقابة دولية متعددة الأطراف".

اقرأ ايضا: البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب يُجدّد التمسك بوهم "السلام لحل الصراع"

يُشار إلى أن هذا الاجتماع عقد باستثناء الوفد الإيراني، إذا قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، مساء الأحد، إن السعودية منعت وفدًا إيرانيًا من المشاركة في اجتماع على مستوى وزراء الخارجية الاثنين في مقر منظمة التعاون بجدة لمناقشة الوقف من صفقة القرن".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن رسميًا صفقته التصفوية التي يُروّج لها تحت مُسمّى" خطة السلام في الشرق الأوسط"، مساء الثلاثاء 28 يناير، خلال مؤتمر صحفيّ عقده بحضور رئيس حكومة الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ودوبلوماسيين عرب.