Menu
حضارة

"الأونروا" تطلق مناشدة لتمويلها في لبنان وسوريا

غزة _ بوابة الهدف

أطلقت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، نداءً لتمويلها من أجل استمرار عملها في عام 2020، مؤكدةً أن "الأزمة المالية في لبنان تؤثر على الجميع، ما يجعل اعتماد اللاجئين أكبر خلال هذا العام".

ويشمل نداء التمويل 270 مليون دولار أمريكي للأزمة الإقليمية في سوريا بالإضافة إلى تأمين تمويل خطة الإغاثة للاجئين الفلسطينيين في لبنان في ضوء تدهور الوضع الاقتصادي والمالي في البلاد.

وقال مدير الوكالة في لبنان  "كلاوديو كوردوني"، إن التمويل المطلوب سيساعد نحو 438 ألف لاجئ متضررين من النزاع السوري، بالإضافة إلى 28 ألفا فروا إلى لبنان و 17 ألف لاجئي فلسطيني حاليا في الأردن وما زالوا يواجهون تحديات إنسانية ويحتاجون إلى الحماية.

ولفت الى أن "لاجئي فلسطين في لبنان يعتمدون على الأونروا لتقديم المساعدات الحيوية"، مشددًا على أنّ "دعم الأونروا لا يعتبر بديلا عن الحل السياسي الذي لا بد من التوصل اليه سريعا، لكن بانتظار هذا الحل من الضروري الحفاظ على حياة كريمة لمجتمع لاجئي فلسطين".

بدوره، قال مدير الأونروا في سوريا "أمانيا مايكل ابي"، إن وضع اللاجئين الفلسطينيين يبقى صعبا للغاية، حيث أن 40 في المئة منهم ما زالوا يعانون من النزوح الطويل الامد، بعد الأزمة في سوريا.

وأكد أن الشيء الوحيد الذي يعطي إحساسًا بحياة طبيعية للاجئين الفلسطينيين داخل سوريا ولدى اللاجئين الفلسطينيين الذين انتقلوا من سوريا إلى الأردن ولبنان منذ النزاع، هو وصولهم إلى خدمات الأونروا، مثل المدارس والرعاية الصحية وغيرها من المساعدة".

وقال المسؤول الأممي إن "العام 2019 كان مليئا بالتحديات على الصعيدين المالي والسياسي للأونروا، حيث وصلت إلى نهاية العام مع عجز حوالى 50 مليون دولار تم ترحيله إلى العام 2020".

وبيّن أن "طرح أولويات الوكالة ومتطلباتها المالية لعام 2020 في أعقاب التمديد الأخير لولاية الأونروا من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة لمدة 3 سنوات أخرى حتى يونيو 2023، ما يؤكد على الثقة التي يوليها المجتمع الدولي للوكالة ولدورها في حماية ومساعدة الملايين من لاجئي فلسطين في المنطقة".