Menu
حضارة

بعد خطوات تطبيعية كبيرة..

البرهان: أتوقع إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب قريبًا

وكالات - بوابة الهدف

قال رئيس المجلس السيادي السودان ي عبد الفتاح البرهان إن مجلس الوزراء السوداني سيدرس مسألة التعاون مع "إسرائيل"، كاشفًا أن الاتصالات مع نتنياهو بدأت قبل شهرين.

وأكد البرهان في تصريحات صحافية مساء الأربعاء، أن قوى الحرية والتغيير ليس لديها "اعتراض على الخطوة، ولكن اعتراضها على عدم التشاور حولها قبل الذهاب"، في إشارة إلى اللقاء التطبيعي الذي عقده مع نتنياهو في أوغندا.

وأضاف أن "بعض شركات الطيران تعبر أجواءنا إلى إسرائيل منذ أشهر"، مبينًا: "اتفقنا على عبور كل الشركات ما عدا شركة العال".

وأشار/ وفق ما أوردته قناة سكاي نيوز، إلى إن "اللقاء مع نتنياهو في عنتيبي تم بعلم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وأنه أخطره به قبل يومين من موعده، ورحب بالخطوة".

وبيّن: "هناك محادثات تحضيرية سبقت اللقاء بثلاثة أشهر تمت مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية الأميركي"، موضحا أن "هدف اللقاء مع نتنياهو هو رفع اسم السودان عن قائمة الإرهاب".

وفي وقت سابق، أمس الثلاثاء، حاول البرهان تبرير لقائه بنتنياهو بأنه "جاء من موقع المسؤولية بأهمية العمل الدؤوب لحفظ وصيانة الأمن الوطني السوداني".

كما أكد البرهان على أن "بحث وتطوير العلاقة بين السودان وإسرائيل مسؤولية المؤسسات المعنية بالأمر وفق ما نصت عليه الوثيقة الدستورية"، في إشارة صريحة إلى نيته تطبيع العلاقات مع كيان الاحتلال، دون تراجعٍ، رغم الإدانات الواسعة.

وأدانت مختلف الفصائل والجهات الرسمية الفلسطينية اللقاء الذي جمع رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان مع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في أوغندا.

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة التطبيعية من قبل السودان الرسمي تضرب في الصميم موقف الشعب السوداني الذي لم يتوقّف عن دعم الشعب الفلسطيني، سيما وأن هذا اللقاء جاء بعد يومٍ واحد على انتهاء اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي رفض "صفقة القرن"، ما يؤكّد من جديد على زيف المواقف المُعلنة لبعض الأنظمة العربية الرجعية إزاء الحقوق الفلسطينية والعربية.