Menu
حضارة

شهيد برصاص الاحتلال خلال هدم منزل في جنين

صورة للشهيد

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

استشهد شابٌ وأصيب اخرون، برصاص الاحتلال، فجر اليوم الخميس، خلال مواجهات اندلعت أثناء هدم منزلٍ في مدينة جنين شمالي الضفة المحتلة.

وأكّدت المصادر المحلية استشهاد الشاب يزن منذر أبو طبيخ (١٩ عامًا)، متأثرًا بإصابته برصاصتين في الصدر، فضلًا عن إصابة آخرين، خلال المواجهات التي اندلعت عقب اقتحام أكثر من 30 آلية صهيونية المدينة، والشروع بهدم منزل الأسير أحمد أبو القمبع، للمرة الثانية.

وأشارت المصادر إلى أن المصابين هم: محمد زيدان أبو البهاء، ومجد أبو العزمي، وهاني أبو ارميلة، إذ أصيبوا برصاص حي في القدم ونقلوا إلى المشافي لتلقي العلاج وحالتهم مستقرة.

وتخلل المواجهات إطلاق نار من مُقاوِمين صوب جنود الاحتلال، طوال عملية الاقتحام والهدم.

وكانت سلطات الاحتلال قررت هدم منزل الأسير أبو القمبع، الثلاثاء الماضي، والذي أعيد بناؤه قبل أشهر، بعد أن هدمه الاحتلال بعد أشهر من اعتقاله، بتهمة مرافقة الشهيد الفدائي أحمد جرار.

يُذكر أن الشهيد أبو طبيخ هو الثاني خلال أقل من 24 ساعة، إذ استشهد فتى فلسطيني، مساء الأربعاء، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد الفتى محمد سلمان طعمة الحداد (17 عامًا) برصاصة اخترقت قلبه في مواجهات مع الاحتلال في منطقة باب الزاوية ب الخليل المحتلة.

 

من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين، مساء اليوم الأربعاء، جريمة قتل الفتى محمد طعمة الحداد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في الخليل، امتدادًا لمسلسل الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في طول الأرض الفلسطينية المحتلة وعرضها، وهذا هو المناخ الذي توفره "صفقة القرن" الأميركية لدولة الاحتلال.