Menu
حضارة

بتحريض من كوشنر

إنهاء مهام مندوب تونس لدى الأمم المتحدة بسبب "صفقة القرن"

المنصف البعتي

أعلنت تونس، أمس الجمعة، إعفاء مندوبها لدى الأمم المتحدة المنصف البعتي من مهامه لأسباب تتعلق بالصفقة الأمريكية المزعومة "صفقة القرن".

وقالت الخارجية التونسية في بيانٍ لها، إن "أسباب إنهاء مهام البعتي تعود إلى غياب التنسيق والتشاور بينه وبين وزارة الخارجية من جهة وبين ممثلي الدول العربية والإسلامية بالمنتظم الأممي من جهة ثانية، وذلك في المسائل المطروحة على جدول أعمال مجلس الأمن، ومن بينها إعداد مشروع قرار يتعلق بمخطط السلام في الشرق الأوسط"، مُشيرةً إلى أن "عضوية تونس غير الدائمة بمجلس الأمن تقتضي التشاور الدائم والتنسيق المسبق مع الوزارة بما ينسجم مع مواقف تونس المبدئية ويحفظ مصالحها".

وفي وقتٍ سابق، وزعت تونس على أعضاء مجلس الأمن الدولي وثيقة غير رسمية تحتوي على عناصر لمشروع قرار بشأن "عملية السلام في الشرق الأوسط" نددت فيها بالخطة الأميركية، إذ تؤكد أبرز عناصر الوثيقة عن إعراب مجلس الأمن عن أسفه الشديد إزاء حقيقة أن الخطة التي قدمتها الولايات المتحدة و"إسرائيل" تنتهك القانون الدولي.

كما يتضمن المشروع تأكيد المجلس على أن "الخطة تقوض الحقوق غير القابلة للتصرف والتطلعات الوطنية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك تقرير المصير والاستقلال".

وتنقل الوثيقة إدانة المجلس التصريحات الأخيرة التي تدعو "تل أبيب إلى ضم مناطق من الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية".

وتشغل تونس منذ بداية هذا العام مقعدًا في مجلس الأمن الدولي، وتمثل البلدان العربية لمدة عامين، وهي المرة الرابعة منذ استقلالها التي تحظى فيها تونس بعضوية غير دائمة في مجلس الأمن الدولي.

وقالت وسائل إعلامٍ عربية، إن صهر الرئيس الأمريكي ومستشاره جاريد كوشنر، قد حرّض على السفير البعتي، إذ قال في إجتماعٍ سابق مع عدد من السياسيين، إن "تونس تتحرّك نيابةً عن الفلسطينيين، وهذا مؤسفٌ جدًا".