Menu
حضارة

"إجراءاتنا ليست أحادية"

نتنياهو: الضم غير مرتبط بموافقة الفلسطينيين ونحن ننسق مع إدارة ترامب

وكالات - بوابة الهدف

زعم رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو، أن ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت ومستوطنات الضفة الغربية المحتلة، "لن يكون مرتبطًا بموافقة الفلسطينيين، وأن إجراءات الضم لن تكون أحادية الجانب نظرًا للاتفاق والتنسيق مع إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب".

وقال نتنياهو من منطقة غور الأردن اليوم الاثنين: "حصلنا على تعهد من ترامب باعتراف أميركي بفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت وجميع المستوطنات، لا يتعلق هذا الأمر بموافقة الفلسطينيين، وسنفعل ذلك بالاتفاق مع الأميركيين".

وادعى نتنياهو، أن إجراءات الضم "لن تكون أحادية، سنفعل ذلك بالاتفاق مع الأميركيين، لأن ما نفعله ليس من جانب واحد. لقد وفى الرئيس ترامب بوعوده بشأن القدس ومرتفعات الجولان والسفارة والانسحاب من الاتفاق النووي".

وأوضح: "الآن، الرئيس الأميركي أكد أنه سيعترف بالسيادة الإسرائيلية بمجرد اكتمال العمل الذي نقوم به"؛ في إشارة إلى بدء التحضير لخرائط ضم المستوطنات والأغوار وشمال البحر الميت بالتنسيق مع الإدارة الأميركية، وذلك بموجب "صفقة القرن" المزعومة.

كما زعم: "كانت هذه المنطقة جزءًا من دولة إسرائيل. هذا ما اتفقت عليه مع الرئيس ترامب، وهذا ما سيكون. سنفرض السيادة ونطبق القانون الإسرائيلي على المنطقة".

وتمثل منطقة غور الأردن نحو 30% من الضفة الغربية المحتلة، وقد أوضح نتنياهو مرارا أنه ينوي ضم مستوطنات تشكل 90% من غور الأردن.