Menu
حضارة

إرهاب المستوطنين يبطش برعاة الأغنام في "المغير" برام الله

مستوطنون - ارشيف

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

جدّدت عصابات المستوطنين، الليلة، إرهابها ضدّ مربي الأغنام في قرية المغير شمال شرقي مدينة رام الله، وسط الضفة المحتلة، إذ هاجمتهم واعتدت على حظائر الماشية.

من جهته، أوضح عضو مجلس قروي المغير مرزوق أبو نعيم، أنّ عشرات المستوطنين هاجموا مربي الأغنام شرقي القرية، واعتدوا عليهم بالهراوات، ما أدى إلى إصابة خمسة مواطنين بكسور ورضوض، نقل 3 منهم إلى مجمع فلسطين الطبي، لتلقى العلاج.

وأضاف أبو نعيم، في حديثه للوكالة الرسمية (وفا)، أن قوات الاحتلال تعمدت نصب حاجز عسكري عند مدخل القرية، للحيلولة دون مساعدة المواطنين الذين تم الاعتداء عليهم. ونشرت الوكالة مقطعًا مصورًا وثق اللحظات التي تلت الاعتداء الصهيوني وإجلاء المصابين إلى المشفى.

وتتعرض قرية المغير، التي تمتدّ على مساحة 26 ألف دونم، لاعتداءات متكررة من قوات الاحتلال، التي تُؤمّن كذلك اعتداءات المستوطنين ضدّ الأهالي والممتلكات، والقرية محاطة بأربع بؤر استيطانية، ومعسكرٍ لجيش الاحتلال. وينحصر البناء في القرية ضمن حدود كيلو متر مربع واحد فقط، تضمّ 17 منزلًا مهددًا بالهدم.

ويستولي الاحتلال ويمنع البناء في 80% من أراضي المغير؛ بحجة أنها تتبع المناطق المُصنّفة "ج"، سيما في الأنحاء الشرقية منها، إذ يعتبرها الاحتلال منطقة عسكرية مغلقة يُمنع المواطنون من الوصول اليها، والاعتناء بمزروعاتهم فيها، كما أنه يحرم الرعي في تلك المناطق.