Menu
حضارة

"نتنياهو يحتاجني"

بينيت: نتبع سياسة العصا والجزرة مع غزة حاليًا

القدس المحتلة - بوابة الهدف

وزير جيش الاحتلال الصهيوني نفتالي بينيت أنه ينتهج سياسة مغايرة للسابق في "كل ما يتعلق بأوراق الضغط على حركة حماس سعيًا لاستعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى في غزة".

وقال بينيت بحسب ما نقلت وسائل إعلام العدو: إنه "ينتهج سياسة مغايرة لسابقيه في المنصب بكل ما يتعلق بأوراق الضغط على حماس، إذ شكل طاقمًا بهذا الخصوص ليجمع جثامين الشهداء والأسرى المتسللين من غزة كروافع ضغط".

وأضاف "إذا ما اجتاز حمساوي الحدود نحتجزه بدلًا من الإفراج عنه كما كنا نفعل سابقًا، نحتجزه كورقة مساومة ونقوم بالكثير من الجهود سعيًا للإفراج عن الأبناء".

وادعى أنه يمارس "سياسة العصا والجزرة مع غزة حاليًا، ففي حال ساد الهدوء يتم منح المزيد من الفلسطينيين التصاريح والتسهيلات وحال إطلاق الصواريخ والبالونات يتم سحبها ومهاجمة قواعد عسكرية ومصانع للصواريخ".

ويسعى بينيت، إلى تعريف الفلسطينيين الذين تعتقلهم قوات الاحتلال، بحجة التسلل من قطاع غزة إلى الأراضي المحتلة بأنهم "مقاتلون غير قانونيين"، وذلك بالاستناد إلى قانون أقرّه الكنيست عام 2002.

وتم اعتماد هذا القانون بعدما قررت محكمة الاحتلال العليا في حينه أنه ليس بالإمكان احتجاز شخص في اعتقال إداري "كورقة مساومة" إذا لم يشكل خطرًا أمنيًا.

وفي مقابلة أخرى، قال عبّر بينيت عن رفضه لخطة "صفقة القرن" التي يطرحها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وهدد بتصعيد العدوان على غزة وتصعيد الغارات ضد إيران في سورية.

وقال بينيت، في مقابلة أجراها معه موقع "يديعوت أحرونوت": إن "خطة ترامب تذكر تعبير ’دولة فلسطينية’ 159 مرة، وتعبير السيادة 13 مرة فقط. ومن يوهم نفسه ويعتقد أننا لا نتجه نحو دولة فلسطينية، مخطئ".

واعتبر بينيت أنه "لن أسمح بتسليم سنتمتر من أراضي أرض إسرائيل إلى العرب. ويوجد في خطة ترامب خطر هائل وتوجد فيها فرص هائلة (لضم مناطق بالضفة الغربية إلى إسرائيل). وينبغي التصرف بشكل صحيح".

وتابع بينيت، مستغلا المقابلة لغايات انتخابية، أنه "من دون بينيت إلى جانب نتنياهو، لن يفرضوا هنا سيادة على متر واحد من الأرض. والاحتمال الوحيد أن يفرض نتنياهو السيادة على متر واحد من الأرض هو بوجود بينيت قوي".