Menu
حضارة

القطب الطلابي: مبادئنا لا تتجزأ.. والتطبيع خيانة

رام الله_ بوابة الهدف

عبّر القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي، عن رفضه وإدانته للرسالة التي وجّهها باسم خوري عضو مجلس أمناء جامعة بيرزيت، إلى الجبهة الشعبية، والتي يعبّر فيها عن رفضه لخطاب القطب ضد خطواته التطبيعيّة.

وأكد القطب، في ردّه أن "الجبهة الشعبية من فصائل منظمة التحرير وهي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ولكن بعد إعادة هيكلتها لتشمل الكل الفلسطيني على قاعدة الشراكة الوطنية، والتي تعتمد خيار الكفاح المسلح لتحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها"، مؤكدًا أن "لجنة التواصل التي تتنازل عن أرضنا المجبولة بدماء شهدائها، ليست الممثل لشعبنا".

ودعا القطب، المطبع خوري، إلى مراجعة نفسه فهو "الذي أساء للشهداء وللأسرى والجرحى ومعاناة ذويهم"، مشددًا أن "القطب هو الذي خرّج البطل يزن مغامس لينضم لخلايا الجبهة العسكرية التي فجرت عين بوبين في الوقت الذي خرجت فيه الخيانة من خوري".

وشدد على رفض القطب لنهج السلطة الفلسطينية، وهو الموقف الواضح للجبهة الشعبية التي لم تتخلى يوماً عن أي ذرة تراب فلسطينية.

وردًا على إدعاء خورري أن "معايير التطبيع لا تنطبق على فعله"، دعا القطب خوري إلى تفسير سبب جلوسه مع العدو على طاولة واحدة للحوار، "كأننا نختلف في تفاصيل الاحتلال وليس عليه بشكل كامل".

وتابع بيان القطب "أما بخصوص السلم الأهلي وإثارة الفتن، لا يوجد فتنة ومشاكل تتجاوز تطبيعك مع الاحتلال، وتصنيفك للمواقف الوطنية على أنها فتنة هي خيانة أخرى لنفسك ولشعبك".

وأكد القطب الطلابي أن مبادئه "لا تتجزأ، وهي مستمدة من مواقف أمنا وجبهتنا التي علمتنا الوضوح والصمود والثبات"، مشددًا أن "الخطأ هو التطبيع"، داعيًا خوري إلى الاعتذار للقطب والجبهة الشعبية، وللشعب الفلسطيني على تصرفه التطبيعي.