Menu
حضارة

القدس عربية..

توصيات ملتقى العراق المقاوم: أميركا الشّيطان الأكبر والعدو الأول للأمّة

بغداد _ بوابة الهدف

أجمع العلماء المشاركون في أعمال ملتقى العراق المقاوم، الذي عقد تحت شعار "وحدة وسيادة العراق: انتصارٌ ل فلسطين والأمة" على أن "الوجود الأميركي في العراق والمنطقة وجودٌ باطلٌ، ويجب العمل على إخراجه بكل السبل الممكنة".

ورأى العلماء أن "دور الوجود العراقي في العراق تعزيزٌ للكيان الصهيوني وتمكينٌ له، ورحيله عن العراق يمهد لزوال الاحتلال الإسرائيلي والتخلص منه"، مُدينين في ذات الوقت "جريمة اغتيال القائدين أبو مهدي المهندس والفريق قاسم سليماني ومن معهما".

وحمّلوا "الإدارة الأميركية كامل المسؤولية عن هذه الجريمة"، داعين المجتمع الدولي إلى تحميل الإدارة الأميركية المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع الأمنية في المنطقة، والتصدي لسياساتها العدوانية في المنطقة وضد شعوبها".

"صفقة القرن"

أكّد العلمان رفضهم "صفقة القرن"، ووصفوها بأنها "مؤامرة دنيئة تستهدف حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه ووطنه".

واعتبر العلمان أن أميركا هي "الشّيطان الأكبر والعدو الأول للأمة العربية والإسلامية، فهي تتآمر على بلادنا، وتستهدف خيراتنا، وتنتهك سيادتنا، وتعتدي على حياتنا، والمؤيدة للكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين، وتشجعه على مواصلة عدوانه على الشعب الفلسطيني وأرضه وحقوقه ومقدساته".

وشدّد العلماء على أن " القدس مدينة عربية إسلامية، لا ينزع عنها صفتها العربية ولا يشطب عنها هويتها الإسلامية قرار أميركي أو احتلال إسرائيلي"، مُدينين "جرائم التطبيع مع "إسرائيل"، ولاسيما بعض الحكومات العربية ويعدونها خيانة للأمة وثوابتها".

ودعا العلماء في بيانهم الختامي "الأنظمة التي فرّطت وتنازلت إلى التراجع عن هذه الخطوات الاستسلامية، والعودة إلى جبهة مقاطعة الكيان الصهيوني والتصدي له".

المصدر: الميادين نت