Menu
حضارة

4 إصابات في صفوف المواطنين

بالصورجيش الاحتلال يشن سلسلة غارات على قطاع غزة

غزة _ بوابة الهدف

شنّت طائرات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد، سلسلة من الغارات التي طالت عدّة مواقع في قطاع غزة. 

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، أن قوات الجيش شرعت بشن سلسلة غارات ضد أهداف في قطاع غزة، ردًا على "إطلاق الصواريخ من غزة تجاه المستوطنات". 

وأفادت مصادر محلية، بأن طائرات الاحتلال قصفت موقع فلسطين التابع للمقاومة في بيت لاهيا شمال القطاع بخمسة صواريخ، مُشيرةً إلى أن الطائرات استهدفت عدّة مواقع للمقاومة في جنوب قطاع غزة.

وطالت الغارات الصهيونية مواقع للمقاومة غربي محافظة خانيونس وفي محافظة رفح جنوبي القطاع، إذ قصفت طائرات الاحتلال هذه المواقع بعدّة صواريخ.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة في غزة إصابة 4 مواطنين جراء العداون الصهيوني الجديد على قطاع غزة، في حين أوضحت مصادر محلية أن الاحتلال استهدف مجموعة من المواطنين قرب مدرسة دار الأرقم شرق حي الشعف شرق مدينة غزة. 

لاحقًا، أعلن جيش الاحتلال أنه "تم استهداف عشرات الأهداف التابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة في رفح وفي خانيونس وبيت لاهيا". 

ودوّت صافرات الإنذار، مساء اليوم الأحد، في عدّة مستوطنات في محيط قطاع غزة، إذ قالت وسائل إعلامٍ عبرية إن "عشرات الصورايخ أطلقت بشكلٍ مكثّف من قطاع غزة نحو الجنوب".

وأعلن إعلام العدو إنه "تم إطلاق حوالي 30 صاروخًا من غزة"، في حين قرّرت عقب ذلك "بلدية عسقلان فتح الملاجئ وإلغاء أي فعاليات"، بينما قررت عدّة مستوطنات إلغاء الدراسة فيها ليوم الاثنين. 

عصر اليوم، عزّز جيش الاحتلال الصهيوني اليوم الأحد، نشر بطاريات القبة الحديدية في مستوطنات غلاف قطاع غزة، وذلك تخوفًا من صواريخ المقاومة الفلسطينية باتجاه البلدات والمدن المُحاذية للقطاع، بحسب ما أفاد به إعلام العدو.

وتفجّر الفلسطينيّون غضبًا اليوم مع تداول مقاطع الفيديو التي فضحت جريمة الاحتلال، صباح اليوم الأحد، بعد إعدام شابِ ومنع وصول طواقم الإسعاف إليه، ومن ثمّ التنكيل بجثمانه بجرافة عسكرية، إضافة إلى ملاحقة وإطلاق النار على آخرين، ما أوقع 3 إصابات.

وتتابعت مواقف الفصائل الفلسطينية التي ندّدت بالجريمة الصهيونية، مُتوعدةً بالردّ على تمادي الاحتلال بسفك الدماء الفلسطينية، التي يُوظّفها في دعايته الانتخابية. ومحملةً الكيان تبعات هذه الانتهاكات التي لا تتوقف بحق الشعب الفلسطيني.

واستشهد الشاب محمد علي الناعم (27 عامًا) وأصيب 3 آخرين، في وقتٍ مبكّر من صباح الأحد 23 فبراير 2020، بعد قصفهم بالمدفعية وإطلاق الرصاص صوبهم بشكل مباشر، شرقي محافظة خانيونس، بادّعاء محاولة عددٍ منهم زرع عبوة ناسفة قرب السياج الأمني الصهيوني.

aa12a1a2-094b-4e31-aaca-c023c6727ba8.jpg
40242621-06d5-4371-821b-8a335e85f29f.jpg
 

ولاحقًا، أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي "مسؤوليتها عن قصف المستوطنات الصهيونية مساء اليوم، والتي تأتي ردًا على اغتيال الشهيد المجاهد محمد الناعم والتنكيل بجسده، وسنرد على أي عدوان وإن عدتم عدنا".