Menu
حضارة

اللجنة المشتركة لضم المستوطنات تتجول في مستوطنة "أرئيل"

غزة _ بوابة الهدف

بدأت اللجنة الأمريكية الصهيونية المشتركة لترسيم الخرائط تمهيدًا لضم المستوطنات، عملها في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، ضمن مراحل تنفيذ ما جاء في صفقة القرن الأمريكية.

وزارت اللجنة الخاصة برسم الخرائط وفق الصفقة الأمريكية، مستوطنة "أرئيل" المقامة على أراضي سلفيت في الضفة المحتلة، وقامت بجولة فيها وفي محيطها.

ولم تذكر وسائل الإعلام أي تفاصيل حول ما قام به الوفد تحديدًا، مبينةً أن هذا أول نشاط ميداني للجنة المشتركى التي ستقوم بإعداد خرائط السيادة.

وكانت مصادر عبرية قد قالت إن وفداً أمريكياً في طريقه إلى الكيان، لوضع خرائط جديدة للضفة، ويضم الوفدُ لجنةَ العمل المتشركة الأمريكية "الصهيونية لتنفيذ بنود صفقة القرن التصفوية.

وضم الفريق الأمريكي في اللجنة، كلًا من السفير لدى الاحتلال ديفيد فريدمان، وكبير مستشاري السفير آرييه لايتستون، وسكوت ليث رئيس شؤون العلاقات "الإسرائيلية" - الفلسطينية في مجلس الأمن القومي الأمريكي، فيما ضم الفريق "الإسرائيلي"كلا من وزير السياحة ياريف ليفين، وسفير الاحتلال لدى واشنطن رون ديرمر، ورونين بيرتس المدير التنفي لمكتب رئيس الوزراء "الإسرائيلي".

في الوقت نفسه، أدان رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية في جلسته الأسبوعية، تشكيل اللجنة لترسيم حدود كنتونات فلسطين برئاسة السفير الأمريكي فريدمان، والتي سوف تقضم أكثر من 40٪ من مساحة الضفة وتفتتها إلى بؤر معزولة وتسلخ الغور الفلسطيني عن بقية الأراضي الفلسطينية.

يذكر أن ترامب قال خلال إعلانه "صفقة القرن" في 28 كانون الثاني/يناير الماضي، إنه قام بتشكيل فريقًا "إسرائيليًا" أمريكيًا يختص برسم الخريطة الدقيقة للمساحات التي سيتم ضمها إلى كيان الاحتلال في غور الأردن والضفة الغربية.

وقال مسؤولون إنه سيتم بعد الانتهاء من ترسيم الخريطة إرفاقها إلى خطة ترامب، وأوضحوا أنه ليس المقصود منها أن تعكس بدقة المناطق الحدودية المستقبلية. علما أنه في ملحق الخطة يتم تعريف الخريطة أيضا على أنها "مفاهيمية".

وأعلن نتنياهو سابقًا عن بدء التحضير لخرائط ضم المستوطنات والأغوار وشمال البحر الميت بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية، مبينًا أن "بلاده ستحظى بدعم أمريكي لفرض السيادة، سواء قبلت أو رفضت السلطة الفلسطينية".