Menu
حضارة

بعد يوميْن من العدوان

هدوء حذر في قطاع غزة بعد بدء سريان التهدئة

غزة _ بوابة الهدف

عمّ الهدوء الحذر والترقب أرجاء قطاع غزة، مساء يوم الاثنين، بعد أن دخلت التهدئة المتفق عليها بين الاحتلال "الإسرائيلي" والمقاومة الفلسطينية حيّز التنفيذ، بعد يوميْن من العدوان المتواصل الذي ردّت المقاومة عليه ببسالة.

وشهدت أجواء القطاع هدوءًا تامًا، مع استمرار تحليق لطائرات الاحتلال بدون طيار، فيما تساقطت الأمطار بالوقت نفسه على أرجاء متفرقة من قطاع غزة.

وأكدت عدد من الفصائل الفلسطينية من بينها الجهاد الإسلامي دخول اتفاق عودة الهدوء حيز التنفيذ، مؤكدةً "في الوقت ذاته أن ذلك مرتبط بالتزام الاحتلال".

في الأثناء، أصيب 8 مواطنين بعد أن سقطت شظايا أحد صواريخ القبة الحديدية، على منزل في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وكان مصدر في المقاومة الفلسطينية كشف لـ "بوابة الهدف"، أن هناك جهودًا كبيرة تُبذل من الوسطاء للتوصل لوقف إطلاق نار منتصف الليلة الجارية، مبينًا أنه إذا لم تتكلل الجهود بالنجاح، فإنّ الأوضاع ستتجه إلى التصعيد الأوسع.

ورأى المصدر أن الاحتلال "لا يريد التصعيد لكنه لن يتنازل دون تكون كلمة الفصل له ولكن المقاومة ترفض ذلك ومصممة على أن تكسر هذه المعادلة باستمرار عمليات القصف طالما الاحتلال لم يلتزم بوقف عدوانه"، مبينًا أن "الاحتلال يستخدم الوسطاء المصريين وال قطر يين وميلادينوف لذلك".

واعتبر أن الطرف الأكثر تأثيرًا في هذه اللحظات، هو الجانب المصري الذي يسعى جاهدًا لوقف إطلاق النار، مؤكدًا أنه "إذا لم ينته الأمر عند الساعة 12، فمن المتوقع يبدأ العدو بخطوات تصعيدية ضد قطاع غزّة".

ويأتي ذلك بعد يوميْن من تصعيد الاحتلال عدوانه على قطاع غزة منذ مساء يوم الأحد، عبر غاراته المتنوعة، فيما ردت المقاومة بإطلاق عشرات الصواريخ والقذائف على المستوطنات المحيطة بالقطاع.