Menu
حضارة

بعد قرار العليا.. نقابة الأطباء بالضفة تهدّد بـ"تصعيد غير مسبوق"

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

أصدرت المحكمة العليا في رام الله، اليوم الأربعاء، قرارًا بوقف إضراب نقابة الأطباء للمرة الثانية، بعد قرار أصدرته الأسبوع الماضي بناء على طلب الحكومة.

بدورها، هدّدت نقابة الأطباء عقب قرار المحكمة باتخاذ "إجراءات غير مسبوقة وتصعيد الخطوات الاحتجاجية ضد الحكومة"، إذ قال نقيب الأطباء شوقي صبحه خلال مؤتمر صحفي "ستكون هناك إجراءات غير مسبوقة، وأتمنى من المسؤولين أن يعدّو للعشرة قبل التصرف مع نقابة الأطباء".

وأضاف النقيب إن "الحكومة تتحدث عن خطواتنا بأنّها ذات دواعي مادية بحته، ولكن ما نقوم به هو لتلبية بعض المطالب الحقوقية التي مرّ على بعضها سنوات طوال منها 6 سنوات وأكثر"، موضحًا أن هناك "نقصًا حادًا في الكوادر والمعدّات والأسرّة. في عام 2012 كان يوجد 3300 طبيب، وفي عام 2019 أصبح لدينا 2550 طبيب، ولم يعيّن أي كادر حتى الآن".

وبشأن اتهام الحكومة للنقابة بالمطالبة بعلاوة طبيعة العمل بنسبة 200%، أوضح نقيب الأطباء أنّ "ذلك عارٍ عن الصحة، ونحن عملنا اتفاقًا جماعيًا في 2011 وطُبّق بعد ثلاثة أعوام، وتتضمن الاتفاق إعطاء الأطباء علاوة طبيعة العمل 200%، ولكن ما تمّ هو إعطاء ذلك للطبيب الأخصائي بينما حصل الطبيب العام على 150%".

جدير بالذكر أنّ مطالب النقابة تتمثّل في: تعديل علاوة طبيعة العمل للأطباء العامين إلى 200 % بأثر رجعي، وإلغاء برنامج دكتور بصريات الذي أعلن عنه من قبل الجامعة العربية الأمريكية، والذي اعتبرته تدخلاً سافراً في طبيعة عمل اختصاصي العيون، وتعديل كادر الأطباء الحاصلين على البورد الفلسطيني والمثبتين كموظفين في وزارة الصحة، وتوقيع عقود الأطباء على برنامج الاختصاص والمستحقة منذ عام وذلك عن سنتي 2019و2020، ودفع المستحقات المالية للأطباء الذين قطعت رواتبهم دون وجه حق والذين قدمت قائمة بأسمائهم إلى رئيس الوزراء ووزيرة الصحة، ورفع علاوة القدس للأطباء العاملين في وزارة الصحة.