Menu
حضارة

بيت لحم: فصائل المنظمة تطالب المؤسسات الموقعة على شروط التمويل الأوروبية بالتراجع

حسن عبد الجواد _ بيت لحم

طالبت فصائل العمل الوطني الفلسطيني في منظمة التحرير الفلسطينية، في محافظة بيت لحم، الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن الشروط الواردة في وثيقة التعهّد، التي اعتمدها الاتحاد الأوروبي من أجل تمويل المؤسسات الأهلية الفلسطينية، حيث اعتبرت الفصائل "هذه الشروط  تنكّر من أوروبا لنضالات وتضحيات شعبنا، وهو ما يتنافى مع مواقفها السياسية المعلنة الداعمة لقضيتنا وحقوقنا الوطنية المشروعة".

وأكَّدت الفصائل خلال لقاء لها مع عدد من مؤسسات المجتمع المدني عقد في مكتب حركة فتح، على "رفض قبول المال السياسي من أي جهة كانت، سواء كان مصدره دول أو مؤسسات أو أفراد"، مُطالبين "كل أحرار العالم الوقوف ضد الوثيقة التي تشترط فيها أوروبا على شعبنا ومؤسساتنا بالتنازل عن مبادئنا ومواقفنا وحقوقنا المشروعة".

وطالبت الفصائل في بيانٍ لها كافة المؤسسات الأهلية الفلسطينية، والتي تعتبر جزء لا يتجزأ من منظومة النضال الوطني "بعدم التعاطي بالمطلق مع الوثيقة التي تحاول أوروبا فرضها على مؤسساتنا الوطنية، من خلال التعهد بالتوقيع عليها مقابل الحصول على المشاريع التي تساهم في تنمية المجتمع المحلي الفلسطيني"، داعيةً "كافة المؤسسات التي وقّعت على الوثيقة التراجع عن مواقفها من هذا التوقيع، والالتزام بالموقف الوطني والالتحام مع شعبنا وقواه السياسية الرافضة للمال السياسي بكافة أشكاله".

وتوجهت القوى السياسية الوطنية "بجزيل الاحترام والتقدير الكبير لكافة المؤسسات الفلسطينية التي رفضت التعاطي مع الوثيقة الأوروبية كونها تتنكر لتاريخنا وماضينا وحاضرنا وتضحيات شعبنا لأكثر من مئة عام"، مُحذرةً "البعض ممن يحاول التسويق للوثيقة وتجميل صورتها أحيانًا، وممارسة الضغط على البعض للقبول بها أحيانًا أخرى"، مُؤكدةً أنه "في الأيام القادمة ستعمل على كشف هذه الجهات، علاوة على استعدادها للحوار مع كل من يرغب في ذلك على أرضية الالتزام بالموقف الوطني العام الرافض للوثيقة والشروط والرؤية الصهيونية المناهضة لكفاح ونضال شعبنا".