Menu
حضارة

بعد مقتل 33 جنديًا تركيًا

اجتماع للناتو وتعزيزات بحرية روسية: أزمة العدوان التركي على سوريا قد تشعل المنطقة

وكالات - بوابة الهدف

يعقد حلف الناتو، اليوم الجمعة، اجتماعًا طارئًا بناء على طلب تركيا لمناقشة الوضع في إدلب السورية بعد مقتل عدد من الجنود الأتراك هناك، أثناء مشاركتهم في العدوان التركي على الأراضي السورية.

وكان السكرتير الصحفي لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر شليك، قال في وقت سابق: إن بلاده "ستبدأ اليوم مشاورات مع الناتو، فيما يتعلق بالوضع في إدلب السورية، حيث قتل 33 جنديا تركيا ليلة أمس".

وقال شليك لقناة TRT التركية الحكومية "الهجوم على تركيا هو هجوم على الناتو، نتوقع أن يتم اتخاذ خطوات معينة لإنشاء منطقة حظر طيران في إدلب".

وذكر شليك أيضًا أن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أجرى محادثة هاتفية مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ.

اقرأ ايضا: عشرات الجنود الأتراك بين قتيل وجريح في قصفٍ جوي سوري على ريف إدلب

وفي تطور متصل، أعلن ممثل أسطول البحر الأسود الروسي ألكسي روليف عن توجه فرقاطتين روسيتين تحملان صواريخ كاليبر فائقة الدقة إلى البحر الأبيض المتوسط مقابل الساحل السوري.

وقال إن "الفرقاطتين التابعتين لأسطول البحر الأسود، الأدميرال ماكاروف، والأدميرال غريغوروفيتش، المزودتين بصواريخ كروز الفائقة الدقة من طراز كاليبر، عبرتا مضيقي البوسفور والدردانيل التركيين في طريقها باتجاه البحر الأبيض المتوسط".

وأوضح الناطق الروسي أن هاتين الفرقاطتين سترابطان في البحر الأبيض المتوسط لتكونا جزءا من قوات المجموعة البحرية الروسية الدائمة هناك".

وأكد أن هاتين الفرقاطتين قامتا خلال عملية توجههما من البحر الأسود إلى المتوسط، بإجراء مجموعة من التدريبات والمناورات القتالية البحرية في نطاقات تدريب الأسطول في البحر الأسود.

وأشار إلى أن الفرقاطة الثالثة من هذا الطراز "الأدميرال إيسن" التابعة لأسطول البحر الأسود، تقوم بمهام في البحر الأبيض المتوسط ​​منذ ديسمبر 2019".

وكانت فرقاطتا "الأدميرال ماكاروف" و "الأدميرال غريغوروفيتش" قد اشتركتا سابقًا في العملية الروسية ضد الإرهابيين والجماعات المسلحة قبالة سواحل سوريا.

ويتم تعزيز تجمع السفن الروسية في المتوسط على خلفية تفاقم الوضع على نحو حاد في منطقة خفض التصعيد السورية في إدلب.

وذكرت أنقرة الليلة الماضية أن مقتل جنودها جاء نتيجة لهجمات القوات الجوية السورية على إدلب، ورفعت وتيرة هجماتها العدوانية ضد وحدات ومواقع الجيش السوري في أعقاب ذلك.

أكدت وكالة الأناضول التركية فجر اليوم مقتل 33 جنديًا تركيًا وإصابة 36 آخرين خلال عمليات الجيش العربي السوري ضد التنظيمات الإرهابية في إدلب.

وتتصدى وحدات الجيش العربي السوري لهجمات تشنها المجموعات الإرهابية بدعم من قوات النظام التركي على محور سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي وتكبدها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.