Menu
حضارة

قرارات الطوارئ في بيت لحم.. بين الهلع والمبالغة والموضوعية وضبط النفس

بيت لحم – نجيب فراج

في الوقت الذي كان فيه المواطنون ينتظرون النتائج النهائية حول ما الحديث عن إصابات بفايروس "كورونا" في احد فنادق مدينة بيت جالا، كانت محافظة بيت لحم برمتها قد ضجت بعد انتشار العديد من الاخبار التي اتضح انها جميعها تحتاج الى التدقيق وعدم التسرع في بثها حيث اشيع اولا بحصول اصابات اربعة ناجة عن زيارة وفد من السياح اليونانين الى المدينة وباتوا في فندق اينجل ببيت جالا.

وقد غادر الوفد الى مصر ومن ثم الى بلاده بحسب الدكتورة كيلة وعلى اثر ذلك اعلن حالة الطواريء في بيت لحم واصدرت الوزراة عدة توصيات كان لها الاثر الكبير في انتشار القلق والهلع في صفوف المواطنين الذين سارعوا باعادة ابنائهم من المدارس واغلقت العديد من المؤسسات ابوابها بما في ذلك عدد من البنوك.

وجاء من ضمن هذه التوصيات تحويل مركز الادمان في المحافظة الى مكان للفرز واستقبال الحالات المصابة بالفيروس وتحويل فندق"انجل" بمدينة بيت جالا والتي ظهرت فيه هذه الحالات الى مركز للحجر الصحي ، وكذلك التعامل مع الوفود الاجنبية المتواجدة حاليا في بيت لحم ومتابعتها وفق توصيات وزارة الصحة، ومنظمة الصحة العالمية، والالتزام بتعليمات وزارة الصحة بما يخص سحب العينات من المشتبه باصابتهم.

كما اوصت الوزارة بوقف استقبال كافة المجموعات السياحية والغاء الحجوزات الفندقية للسياح القادمين الى فلسطين.

واوصت الوزارة ايضا الى ضرورة تفعيل خطة الطواريء في محافظتي بيت لحم واريحا واغلاق جميع المؤسسات التعليمية ومراكز التدريب المهني في محافظة بيت لحم لمدة 14 يوم.واغلاق كافة المساجد والكنائس لمدة 14 يوما، ووقف كافة الفعاليات والندوات والمؤتمرات والنشاطات الاجتماعية والرياضية في المحافظة بمدة 14 يوم.

وقد حظيت هذه التوصيات ما بين الرفض والقبول وهناك من وصفها بانها متسرعة وجرى انتقاد اخلاء مركز الادمان الذي يستفيد منه عدد من المرضى ولقد ابلغ الاهالي بضرورة التوجه لاخذ ابنائهم منه الامر الذي ساد الغضب في صفوفهم كعلنين عن قلقهم من ان يصاب ابنائهم بانتكاسة بعد ان قطعوا شوطا في طريق العلاج، مطالبين وزارة الصحة اعادة النظر في قرارها.

هذا وانتشر افراد الشرطة الفلسطينية في شوارع المدينة وخاصة بمحيط فندق انجل ببيت جالا وهم يضعون على وجوههم كمامات ويقومون بمساعدة الاهالي وخاصة الطلبة الذين ما انتشر خبر وجود حالات من المورونا في ساعات الظهر الا وهرع المواطنون يبحثون عن مركبات عمومية لاستقلالها والعودة الى المنازل وقد واجهوا صعوبات كبيرة في ايجاد مركبات عمومية

من جانبه اصدر محافظ بيت لحم بيانا توجه فيه من جميع المواطنين في محافظة بيت لحم اللذين يملكون نزل او شقق مؤجرة لافراد او وفود اجنبية الابلاغ عنها شرطة السياحة في بيت لحم، وذلك لاخذ الاجراءات الوقائية من خلال التواصل مع صاحب النزل والتأكد من خلوها من اية اعراض لوباء الكورونا وحفاظا على سلامتهم وسلامة ابناء شعبنا الذين يحتكون معهم مع ضرورة الابلاغ عن اية وفود قادمة وطبيعة الجنسيات التي تنتمي اليها تلك الوفود.

في غضون ذلك قالت المهندسة جهاد جرايسة مديرة عام الاقتصاد الوطني بأن طواقم حمايه المستهلك والوزارة تتابع أسواق محافظة بيت لحم ولا يوجد أي ارتفاع في الأسعار واي نقص في السلع الاساسيه .كما اهابت بالمواطنين التبليغ عن اي استغلال الأسعار أو احتكار اي سلعة على الرقم المجاني ١٢٩مطالبة المواطنين عدم المبالغة في شراء السلع التموينية

واعلن المجلس الاعلى للشباب والرياضة عن تاجيل ماراثون فلسطين الدولي- المزمع اقامته في بيت لحم يوم 27 اذار 2020 حتى اشعار اخر

هذا والتقى محافظ بيت لحم بالدكتورة كيلة بحضور كافة الجهات المعنية حيث اعلن بضرورة اتباع خطة طواريء في مواجهة اية تطورات مؤكدا ان هذه الخطة ستكون هادئة وقائمة على قواعد علمية بعيدا عن الاشاعات والتهويل والمبالغة.