Menu
حضارة

عن أم جابر بياعة النعنع... في يوم المرأة

أكرم الصوراني

بائعة النعنع.jpg

  أم جابر نطت الستين بس صبيه ولا بنت عشرين حتى طقاطيق وشها بتحكي انها كاينه أحلى من غزة بعد 2007 فارشه الرصيف وخدودها مش مرصوفه ميك أب ولا ميك أم ولا جدول أعمال وكلمة الافتتاح ودور العامل الموضوعي في رفد الهامل الذاتي وصيرورة النخبة النسويه في إطار تمكين العجين وعناوين ع الحامي وع الفاضي وشفايف وروج كزاب وبوس مزيف وبشوفكون -تقول احدی المغادرات صالة الاجتماع- وعلى طاوله في هاديك الزاويه واحد تقدمي عن كزب ابتسملها ابتسامه حمرا وأشرلها بإيدو حركة باي وهمس في ودن صحن المعجنات "يلعن شرف أختها بيروت اللي انتي منها .." وبعد مغادرة جمهور الغدوة الندوة عادت الحياة لمجاريها القذرة وطبيعتها الاصطناعيه في شبكة توزيع المجاملات وأزقة الورشات والعزومات والتكتيكات والاستراتيجيات والتنميه والبطاطا وكتير حاجات مش موجودة بالندوات زي أم جابر مثلا التي تجد عند مفترق أنفها بين الحواجب وأسفل رموشها البلدي خارطة طريق تدلك على عنوان البؤس والعلاقه بين غلاء الاسعار وغباء المعيشه وأسئله تمضغها أم جابر بدون اسنان كيف بدي أصرف روشتة علاج أبو جابر ؟ والولد اللي لسه مش عارف كيف بدو يكمل جامعة ..؟ والبنت اللي اتطلقت ..؟ وجوزها الله يوخدوا رمی الاولاد .. هيك تمتمت ام جابر " .. أني كنت بدي إياها تكمل علامها بس من وين يا خالتي ما انت شايف الوضع وهيوا رماها وبطنها قدامها مترين" .

بالمناسبة أم جابر ما بتعرف اللايت هاوس ولا الاسبريسو ولا البيتي فور ولا البيتي فايف ولا البيتي سكس يعني ما بتعرف منی ولا سهی ولا نهی ولا ضحى ولا دعاء ولا فداء ولا رواء ولا سلوی ولا فدوی ولا أروى ولا عدوی ولا شكوى ولا نشطاء المجتمع البدني هي بالكاد عندما سألتها عن "يوم المرأة" حكتلي "بدكيش يمه تشتري حزمة نعنع بحسبلك الثنتين بشيكل".