Menu
حضارة

لعرقلة اتفاق غانتس مع المشتركة

حزب الليكود ينوي طرح قانون السيادة قبل تشكيل الائتلاف

بوابة الهدف - متابعة خاصة

نقل موقع ريشون مكور الصهيوني اليميني المقرب من المستوطنين عن وزير الاقتصاد الليكودي إيلي كوهين، نيته طرح قانون تطبيق القانون "الإسرائيلي" على مستوطنات الأغوار الشمالية ووادي الأردن والضفة الغربية، بمجرد تنصيب الكنيست ودون انتظار مفاوضات الائتلاف.

ويحدث ذلك في حين أن الفريق "الإسرائيلي" الأمريكي، المسؤول عن رسم الخرائط الدقيقة للحدود التي يمكن "لإسرائيل "أن تطبق عليها السيادة بموجب خطة ترامب سينهي عمله فقط في غضون أسابيع أو أشهر قليلة، لكن كوهين قال إنّ "هذا القانون لا علاقة له".

بالنسبة له، فإن الهدف من الخطوة ذو شقين: أولاً، تعزيز سياسة اليمين وضمان تطبيق السيادة، وثانيًا خلق تنافر بين قائمة "أزرق-أبيض" والمشتركة، حيث كان أزرق–أبيض أعلن سابقًا أنه سيدعم القانون، وبالتالي يريد الليكود إحراجه ونسف اتفاقه مع المشتركة التي تنوي معارضة القانون بحزم.

وبالنظر إلى إمكانية حصول بيني غانتس على تفويض لتأسيس حكومة، فإن الأمر متروك له لتحديد ما إذا كان سيسرع الإجراءات التشريعية من خلال لجنة الكنيست العادية، وبالتالي سيقع أزرق-أبيض في تناقض ضرورة التخلص من نتنياهو وهو الوعد الذي قدمه للجمهور، ويقتضي منه طلب الدعم من المشتركة ووعد آخر بدعم قانون السيادة ما يعني خسارة اتفاقه معها.