Menu
حضارة

في سجن "مجدّو"

"كورونا" يجتاح سجون الاحتلال.. 4 إصابات في صفوف الأسرى

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

أبلغت إدارة سجون الاحتلال الحركة الأسيرة بوجود 4 إصابات بفايروس كورونا (كوفيد- 19) في صفوف الأسرى داخل سجن "مجدّو".

وأشارت إدارة السجون الصهيونية أنّ 3 من الإصابات  في قسم 10 وإصابة واحدة في قسم 5.

وكانت جهات حقوقية طالبت مرارًا سلطات الاحتلال باتخاذ إجراءات وقائية في ظل تفشي فيروس كورونا، وحماية أكثر من 5 آلاف أسير وأسيرة، بينهم أطفال، تعتقلهم "إسرائيل" في سجونها، وتزجّ بهم في ظروفٍ اعتقالية ومعيشية تنعدم فيها أدنى معايير النظافة والشروط الصحية، عدا عن الاكتظاظ داخل المعتقلات.

بدورها، تعتزم لجنة الأسرى للقوى والفصائل في قطاع غزة عقد مؤتمرٍ صحفي، دعت إليه، عقب إعلان الاحتلال عن الإصابات في صفوق الأسرى، وسيُركّز المؤتمر على "التطورات الجديدة في سجون الاحتلال"، وفق ما أعلنت اللجنة، وسينعقد في تمام الساعة الواحدة ظهرًا، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر غربي مدينة غزة.

وكان رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قال، قدري أبو بكر، إنّ الأسرى يعانون من نقصٍ حاد في مواد التنظيف بفعل مصادرة الاحتلال المستمرة لها، ومنع دخولها إلى الغرف والساحات المخصصة للأسرى،علمًا بأن السجون أماكن مكتظّة ومغلقة. مناشدًا، في تصريح صحفي- الاثنين- الجهات الحقوقية والدولية ومنظمة الصحة العالمية للضغط على الاحتلال لتوفير المُنظّفات والرعاية الصحية والأدوية للأسرى لمواجهة هذا المرض، واتباع إجراءات وقائية في أسرع وقتٍ ممكن.

من جهتها، أكّدت مؤسسة "الضمير" لحقوق الإنسان أن أوضاع المعتقلين والأسرى داخل السجون "الإسرائيلية" لا تتناسب مع المعايير الدولية لحقوق المعتقلين والسجناء، سيما في ظل استمرار حملات الاعتقال اليومية والاكتظاظ الكبير في الغرف والأقسام وضيق المساحة وقلة التهوية والتشميس وعدم وجود الرعاية الصحية المناسبة نتيجة سياسية الإهمال الطبي ونقص في مواد التنظيف والمعقمات غير الموجودة.

يذكر أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال بلغ حتى بداية شهر آذار/ مارس 2020 حوالي 5000، منهم 180 طفلًا، بينما بلغ عدد الأسيرات 43، إضافة إلى 430 معتقلًا إداريًا.

وطالبت "الضمير" المجتمع الدولي والأطراف السامية الموقعة على اتفاقيات جنيف الأربع بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية، والوفاء بالتزاماتها تجاه حماية الحقوق الصحية للمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال. وناشدت الأمم المتحدة وأمنيها العام بإصدار موقف صريح بالضغط على حكومة الاحتلال للإفراج عن المعتقلين الأطفال والنساء وكبار السن منهم.

كما دعت اللجنةَ الدولية للصليب الأحمر بالعمل الدؤوب والمستمر مع إدارة السجون لاتخاذ إجراءات وتدابير وقائية لحماية المعتقلين من فايروس "كورونا"، ومتابعة وتحسين الواقع الصحي للمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال.