Menu
حضارة

الشعبية تنعي المناضل اليوناني الأممي وصديق الشعب الفلسطيني مانوليس غليزوس

غزة _ بوابة الهدف

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، اليوم الثلاثاء، المناضل اليوناني الأممي وصديق الشعب الفلسطيني والجبهة مانوليس غليزوس، والذي رحل أمس في العاصمة اليونانية عن عمر يناهز 97 عامًا.

وأشادت الجبهة في بيان النعي الذي وصل "بوابة الهدف" نسخة عنه "بمناقب المناضل اليوناني الكبير"، مُؤكدةً أنّه "كان من أبرز رموز المقاومة اليونانية ضد  الاحتلال النازي خلال الحرب العالمية الثانية، حيث نفذ العديد من العمليات الشجاعة والجريئة ضد الاحتلال النازي، وعلى أثرها تحول لبطل قومي في اليوناني، وقد قضى في سجون النظام الدكتاتوري في اليونان عدة أعوام".

وأضافت الجبهة إنّ "المناضل التاريخي ظل طوال حياته مدافعًا عن حقوق الشعوب في التحرر من الاستعمار والأنظمة العسكرتارية القمعية، مُشكّلاً عامل وحدة بين مختلف أقطاب اليسار اليوناني لما يتمتع به من رمزية وطنية كبيرة واحترام وثقة الشعب، مؤيدًا شجاعًا ومبدئيًا لنضال الشعب الفلسطيني، مشاركًا في الأنشطة التضامنية معها، صديقًا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وقد شارك في إحياء ذكرى انطلاقتها الخمسين في أثينا، وألقى خلالها كلمة معُبّرة، أشاد خلالها بمقاومة الشعب الفلسطيني والجبهة، وبضرورة استمرارها حتى دحر العدو الصهيوني عن أرضنا".

ولد المناضل الراحل مانوليس غليزوس في جزيرة ناكسوس في 9 سبتمبر عام 1922، وعمل بعد الحرب العالمية الثانية رئيسًا للتحرير في صحيفة الحزب الشيوعي اليوناني، وصحف يسارية أخرى في عام 1981 وتم انتخابه عام 1985 نائبًا في البرلمان اليوناني عن الحزب الاشتراكي الباسوك، وبعدها انتخب عدة مرات عن حزب تحالف اليسار الراديكالي اليوناني- سيريزا في البرلمان اليوناني وكذلك في البرلمان الأوروبي وقدم استقالته استنكارا لسياسة التحالف اليساري الحاكم.

وجاء في ختام البيان: "إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ونحن نتقدم بخالص العزاء للشعب اليوناني الصديق، ولعائلة وأصدقاء ورفاق الرفيق الراحل، فإننا نعاهده كما عاهدناه سابقًا على استمرار نضالنا حتى تحقيق أهداف شعبنا الوطنية والديمقراطية".


388e5fb6-62fb-4067-91df-ccd20ef66947.jpg