Menu
حضارة

تصعيد محتمل: رد إيراني جديد على الاتهامات الأمريكية

وكالات - بوابة الهدف

ندد مندوب وسفير ايران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، بالمزاعم الاميركية الاخيرة حول الدبلوماسيين الإيرانيين، و أكد أن الأكاذيب التي يروج لها المسؤولون الاميركيون و المعادية ل إيران لن تخدع أحدا. جاء هذا الموقف بعد تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يهاجم فيها اعضاء السلك الدبلوماسي الإيراني ويتهمهم بالارهاب.

وتواجه إيران تصاعد للخطاب العدائي الأمريكي الرسمي تجاهها، في ظل استمرار الحصار المفروض عليها رغم أثاره الكارثية انسانية في ظل انتشار فيروس كورونا. وفي تغريدة نشرها يوم أمس الخميس عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر قال تخت روانجي: ان الاتهامات الموجهة من جانب المسؤولين الاميركيين لايران لا تنحصر بأي حدود او قيود.

و اضاف: في الوقت الذي بات العالم أجمع منشغلا بتظافر الجهود لمكافحة فيروس "كوفيد 19"، ويطالب اميركا بالكف عن إرهابها الاقتصادي، يستمر وزير الخارجية الاميركي دون الاكتراث الى ذلك على بثّ الأكاذيب، واليوم يتحدث ضد الدبلوماسيين الإيرانيين. وأكد تخت روانجي أن الأكاذيب التي يروج لها المسؤولون الاميركيون ضد ايران لن تخدع أحدا. في هجوم حاد جديد على إيران، حمل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، دبلوماسيي الجمهورية الإسلامية الإيرانية المسؤولية عن تنفيذ "أعمال إرهابية".

وجاء ذلك في تغريدة نشرها بومبيو على حسابه الرسمي في "تويتر" أمس الخميس، تعليقا على مزاعم تحدث مؤخرا عن تورط دبلوماسيين إيرانيين في اغتيال معارض إيراني في تركيا . وقال بومبيو في التغريدة: "التقارير عن ضلوع دبلوماسيين إيرانيين في اغتيال معارض إيراني بتركيا مقلقة، لكنها تتوافق بالكامل مع مهامهم. "الدبلوماسيون" الإيرانيون عملاء إرهاب ونفذوا اغتيالات ومخططات تفجير عديدة في أوروبا خلال العقد الماضي"، حسب زعمه.

ويأتي هذا الكلام تعليقا على تقرير نشرته مؤخرا وكالة "رويترز" ومفاده أن مسؤولين اثنين في القنصلية الإيرانية بمدينة اسطنبول حرّضا على مقتل الصحفي الإيراني المعارض، مسعود مولوي وردنجاني، الذي اغتيل بالرصاص في المدينة يوم 14 نوفمبر 2019 بعد نحو عام من مغادرته بلده. يذكر أن هناك مؤشرات متزايدة حول توتر عسكري محتمل بين القوات الأمريكية وقوى حليفة لإيران في العراق كان آخرها ما نقلته وكالات انباء عن مصادر محلية بأن الطائرات الامريكية تستمر بالهبوط في قواعد عين الأسد والتاجي واربيل والحرير في العراق وسط اجراءات امنية غير مسبوقة.

وهذا يأتي بعد ما أفاد مصدر أمني في العراق قبل أيام بان قاعدة عين الاسد الجوية في محافظة الانبار شهدت وصول طائرات تقل جنود ومستشارين امريكيين الى مبنى القاعدة.

وأعلنت واشنطن، اليوم الخميس، نقل أنظمة دفاعية إلى العراق، لحماية مايسمى بـ"التحالف الدولي" ومن ضمنها القوات الأمريكية في البلاد. هذا وحذرت كتائب حزب الله في العراق الرئيس الامريكي دونالد ترامب من التورط بشن اي عمل عدواني تجاه أبناء الشعب العراقي وفصائله المضحية.