Menu
حضارة

والدة الأسير: لن يزيدنا إلا قوّة

قرار الاحتلال بهدم منزل الأسير قسّام البرغوثي يدخل حيز التنفيذ

الدكتورة وداد البرغوثي ونجلها الأسير قسام

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

قرّرت سلطات الاحتلال الصهيوني، أواخر مارس الماضي، هدم منزل عائلة الأسير قسّام البرغوثي في بلدة كوبر شمال رام الله بالضفة المحتلة بعد الثامن من شهر أبريل، أي دخل قرار الهدم حيّز التنفيذ ومن المتوقّع أن يهدم الاحتلال المنزل الليلة أو خلال الأيام القادمة.

بدورها، قالت والدة الأسير قسّام د.وداد البرغوثي في مقابلةٍ صحفيّة، إنّه "مما لا شك فيه أن هدم المنزل موجع. هذا البيت نعيش فيه منذ قرابة ربع قرن وأكثر"، مُشيرةً أنّ العائلة غادرت المنزل منذ ثلاثة شهور.

وشدّدت البرغوثي على أنّ "هذا القرار الجائر لن يزيدنا إلا قوّة وصلابة ولن نتنازل أبدًا عن حقنا في أرضنا"، موضحةً أنّ "قرار الهدم يندرج تحت السياسة الإسرائيليّة المتمثلة بالعقوبات الجماعيّة الانتقامية التي لا تفرق بين أحد".

كما بيّنت أنّ "هذا احتلال، ومن الخطأ أن نتوقّع من هذا الاحتلال أي شيء إيجابي، وبهذه العقوبة يهدفون لزعزعة إيمان شعبنا بحقه في أرضه، وهذا أبدًا لن يحصل، بل تتعزّز ثقتنا يومًا بعد يوم بحقنا في هذه الأرض، وهذا الاحتلال حتمًا إلى زوال".

اقرأ ايضا: الاحتلال يبلغ عائلة الأسير قسّام البرغوثي بقرار هدم منزلها

في وقتٍ سابق، شدّدت د.وداد (أم كرمل) خلال اتصالٍ هاتفي أجرته "بوابة الهدف"، على أنّ "الاحتلال منذ 72 عامًا وهو يُمارس ويطبّق هذه السياسات العدوانيّة، ما نفعه سابقًا لن ينفعه لاحقًا، وكلّما زاد وطال أمد هذا الاحتلال كلّما اتسعت دائرة أعدائه، واقتربت نهايته حتمًا".

ويتّهم الاحتلال الأسير قسّام بالضلوع في تنفيذ عملية عين بوبين غربي رام الله، والتي وقعت في 23 أغسطس 2019، وأسفرت عن مقتل مستوطِنةٍ بتفجير عبوّة ناسفة.

والأسير قسّام مُعتقل منذ نحو ستّة أشهر، وتعرّض لتعذيبٍ قاسٍ وشديد في أقبية التحقيق الصهيونيّة بعد اعتقاله، وفق ما وثّقته مؤسسات حقوقيّة محليّة ودوليّة.

وقررت محكمة الاحتلال الصهيوني في وقتٍ سابق هدم منازل الأسرى الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ عملية عين بوبين، إذ يتهم الاحتلال الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين بتنفيذ العملية.

وهدمت قوات الاحتلال، فجر الخامس من مارس الماضي، منزل الأسير يزن مغامس في بلدة بيرزيت شمال رام الله، وجدران منزل الأسير وليد حناتشة في حي الطيرة غربًا.

الجبهة الشعبية شددت بدورها في وقتٍ سابق، أنّها سترد على "سياسة هدم المنازل بمزيدٍ من المقاومة"، مؤكدةً أنّ "شعبنا المناضل في عموم الوطن سيواجه هذه السياسة وسينتصر عليها".

واعتبرت أيضًا أنّ "سياسة العقاب الجماعي التي يُمارسها الاحتلال الجبان، والتي تستهدف كسر إرادة شعبنا، لن يحصد منها إلا الخيبة والفشل".