Menu
حضارة

الاحتلال يفرج عن 3 أسرى من رام الله والخليل

الحرية للأسرى

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

أفرجت سلطات الاحتلال، الاثنين، عن ثلاثة أسرى من عدة محافظات في الضفة الغربية المحتلة، بعد إنهائهم محكومياتهم.

ووفق ما أورده "مكتب إعلام الأسرى"، أفرج الاحتلال عن الأسير أمير أبو اشخيدم، من قرية أبو اشخيدم شمال مدينة رام الله وسط الضفة، بعد انتهاء محكوميته التي استمرت عاما كاملاً، وكان اعتُقل في 14 مارس 2019، واستُقبل على معبر الظاهرية جنوبي الخليل، ضمن الإجراءات الوقائية المُتّبعة. وبعدها حُول إلى الحجر الاحترازي في أحد الفنادق.

كما أفرج الاحتلال، أمس، عن الأسير يوسف محمد غوانمة (50 عامًا) من مخيم الجلزون بمدينة رام الله، بعد اعتقال استمر 16 شهراً في الاعتقال الإداري المتجدد. وكان الاحتلال أعاد اعتقاله في 17 ديسمبر 2018، بعد اقتحام منزله وتفتيشه، وبعد أسبوع أصدرت بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 4 شهور، وجددته 4 مرات متتالية. وأمضى الأسير غوانمة ما مجموعه 8 سنوات في سجون الاحتلال، عانى خلالها من الإهمال الطبي الصهيوني.

والأسير الثالث الذي أُفرِج عنه، أمس، هو محمد حسن نواورة (30 عامًا) من سكان جبل الموالح في بيت لحم بعد اعتقال استمر 17 شهراً. وكان اعتُقل بتاريخ 14 نوفمبر 2018، بعد مداهمة منزله، وخضع للتحقيق شهرًا كاملًا.

ووجه الاحتلال للأسير نواورة تهمة التحريض والإخلال بأمن المنطقة، وبعد تأجيل محاكمته عدة مرات أصدرت بحقه محكمة عوفر العسكرية حكماً بالسجن لمدة 17 شهراً إضافة إلى غرامة مالية قدرها 2000 شيكل، حيث أمضاها وتحرر أمس، وفور وصوله نُقل إلى مركز الصحة بالمحافظة، وبعد إنهاء الفحوص اللازمة نُقل إلى الحجر المنزلي لمدة 14 يومًا.