Menu
حضارة

ماكرون: سقوط جزء من أوروبا يعني سقوطها كلها

بروكسل - بوابة الهدف

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن ترك جزء من أوروبا يسقط سيؤدي إلى سقوط كل أوروبا.

جاء ذلك في ختام قمة أوربية طارئة عقدها زعماء دول الاتحاد الأوروبي لبحث إعداد خطة مالية لتعافي الاقتصاد بعد أزمة فيروس كورونا، والرئيس الفرنسي يقول إن الخلافات بشأن حجم وشكل حزمة الإنقاذ لا تزال قائمة.

وفي ختام قمة أوروبية التي عقدت عبر الفيديو أكد ماكرون ضرورة المضي قدماً وبشكل أقوى في تمتين السيادة الأوروبية بعد فيروس كورونا. 

وقال: "هناك عدة أدوات قيد النقاش، والمهم أن الرد يجب أن يكون قوياً للحد الكافي من خلال الديون التي سيتم دفعها وضمانها بشكلٍ مشترك، ومن جهة أخرى يجب تحويل الأموال من الميزانية إلى المناطق والقطاعات المالية الأكثر تضررا".

واعترف ماكرون بأن الخلافات بشأن حجم وشكل حزمة الإنقاذ لا تزال قائمة، لكن المشروع الأوروبي لا مستقبل له في حال فشل الدول في التعامل مع هذه "الصدمة الاستثنائية" التي يمثلها فيروس كورونا.

وأشار إلى أن الخلافات الكبرى ليست بشأن الدين المشترك، وإنما بشأن شكل التحويلات المالية، وما إذا ستكون على شكل منح أو قروض.

بدورها، أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل استعدادها لتقديم دعم مالي ملموس ضمن صندوق التعافي الذي سيبلغ حجمه نحو تريليوني يورو، لكنها فضلت معرفة كيفية استخدام مدخرات الصندوق قبل أن تأخذ أي تعهدات على عاتقها.

كما أكد  شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي، من جهته، أن زعماء دول الاتحاد طلبوا الإسراع في وضع خطة تمويل مشترك لجهود التعافي الاقتصادي عقب جائحة كورونا.