Menu
حضارة

ما هي فوائد حمية البحر المتوسط؟

يُعد النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط أسلوبًا غذائيًا يعتمد على النظم الغذائية التقليدية لدول البحر المتوسط إذ لاحظ الباحثون أن الأشخاص في هذه البلدان لديهم معدلات منخفضة من الأمراض المزمنة، مقارنة مع تلك الموجودة في الولايات المتحدة وشمال أوروبا، كما أنهم يًرجِعون ذلك إلى نمطهم الغذائي الفريد.

وبخلاف الأنظمة الغذائية الشائعة الأخرى، فيركز النظام الغذائي للبحر المتوسط ​​على تضمين بعض الأطعمة في الوجبات الغذائية بدلاً من حساب السعرات الحرارية أو تناول مغذيات معينة. فعلى سبيل المثال تُعتبر الدهون الصحية والفواكه والخضراوات والمكسرات والبذور والبقوليات والحبوب الكاملة من المكونات الرئيسية للنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط.

ومن ناحية أخرى، فإن الأطعمة الأقل صحية به تتمثل في اللحوم الحمراء والحلويات والأطعمة المصنعة.

فوائد حمية البحر المتوسط: 

1. تزيد من معدل فقدان الوزن
يشجع نظام البحر الأبيض المتوسط على ​​تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالمغذيات ويحد من الأطعمة المصنعة والسكريات المضافة، والتي غالبًا ما تكون عالية السعرات الحرارية. لهذا السبب، فإن مزج حمية البحر الأبيض المتوسط ​​مع نمط حياة صحي يمكن أن يقلل الوزن ويساعد على التخسيس.

كما قد وجدت مراجعة واحدة من بين 5 دراسات أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​كان فعالا مثل الوجبات الغذائية الأخرى كالنظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات لفقدان الوزن، مما أدى إلى فقدان ما يصل إلى 22 رطلا (10 كجم) على مدى سنة واحدة.

وبالمثل، فقد أظهرت دراسة كبيرة أجريت على أكثر من 32000 شخص أن الالتزام طويل المدى بالنظام الغذائي للبحر المتوسط ​​يساعد على فقدان الوزن والدهون في البطن على مدى 5 سنوات.

2. تحسن من صحة القلب
لقد وجدت دراسات متعددة أن اتباع حمية البحر المتوسط ​​يمكن أن يعزز من صحة القلب. ففي إحدى الدراسات، أدى اتباع هذه الحمية ​​مع المكسرات أو زيت الزيتون لمدة 3 أشهر إلى تحسينات كبيرة في مستويات الكوليسترول وضغط الدم الانقباضي، وكلاهما عاملان خطران للإصابة بأمراض القلب.

وبالمثل، فقد لاحظت دراسة أخرى أن اتباع حمية البحر المتوسط ​​وتناول 30 جرامًا من المكسرات يوميًا لمدة عام قد قلل من معدل انتشار متلازمة التمثيل الغذائي بنسبة تقارب 14٪. وكما تعرف متلازمة التمثيل الغذائي فهي مجموعة من الحالات التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري.

ما هو أكثر من ذلك، فقد أظهرت مراجعة 41 تقريراً أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية لدى مرضى السكري!

3. تحمي من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني
وجدت بعض الأبحاث أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​يمكن أن يحمي من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. فعلى سبيل المثال، قد لاحظت إحدى الدراسات التي أجريت على 418 شخصًا أن الأشخاص الذين اتبعوا حمية البحر الأبيض المتوسط ​​كانوا أقل عرضة بنسبة 52٪ للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني على مدار 4 سنوات، مقارنةً بمجموعة أخرى.

كما قد أظهرت أيضًا دراسة أجريت على 901 شخصًا مصابين بداء السكري من النوع 2 أن الالتزام طويل المدى بالنظام الغذائي للبحر المتوسط ​​يرتبط بانخفاض مستويات السكر في الدم والهيموغلوبين A1C، وهو مؤشر على التحكم طويل المدى في نسبة السكر في الدم.

علاوة على ذلك، فتشير أبحاث أخرى إلى أن رجيم البحر الابيض المتوسط ​​يمكن أن يساعد في تحسين قدرة الجسم على استخدام الأنسولين، وهو هرمون ينظم نسبة السكر في الدم.

4. تقلل من الالتهابات
الالتهابات الحادة هي عملية طبيعية تساعد نظام المناعة لديك على الحماية من الأمراض والعدوى. ومن ناحية أخرى، فيمكن أن يسهم الالتهاب المزمن في الإصابة بالأمراض. كما قد يتسبب في الإصابة بأمراض القلب والسرطان والسكري. بالإضافة إلى ذلك فمن الممكن أن تساعد حمية البحر المتوسط ​​في تقليل مستويات الالتهاب، مما يساعد في الوقاية من العديد من الأمراض.

على سبيل المثال، فقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 598 شخصًا أن الالتزام الصارم بالنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​مرتبط بمستويات منخفضة من علامات الالتهاب المتعددة. وفي دراسة أخرى أجريت على 66 من كبار السن، قد ارتبط اتباع نظام غذائي متوسطي لمدة 3-5 سنوات بانخفاض علامات الالتهاب بالجسم لديهم.