Menu
حضارة

إغلاق البيت الأبيض بعد وصول الاحتجاجات لواشنطن.. وحظر تجوال في مينيابوليس

بوابة الهدف _ وكالات

أُغلق البيت الأبيض بعد وصول الاحتجاجات على وفاة جورج فلويد إلى العاصمة الأميركية واشنطن، وجرى إغلاق أبواب غرف الاحتياط ومنع الاقتراب منه.

وأعلن حاكم ولاية جورجيا حالة الطوارئ بناء على طلب عمدة أتلانتا وأرسل 500 عنصر من قوات الحرس الوطني إلى المدينة على وقع الاحتجاجات، وبرغم إعلان عمدة مدينة مينيابوليس فرض حظر للتجوال ليلاً خرج محتجون في تظاهرة منددة بالسياسة العنصرية لادارة ترامب.

وبالتوازي، انتشر في المدينة نحو 500 من الشرطة الأميركية بعد ثلاث ليال من الاحتجاجات العنيفة إثر وفاة جورج فلويد بعد اعتقاله بطريقة وحشية، فيما طلبت كيلي شوفين زوجة ضابط شرطة مينيابوليس ديريك شوفين الطلاق من زوجها على خلفية قتله فلويد.

وفي السياق، اتهم المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن الرئيس ترامب "بالتشجيع على العنف بعد تهديده باستخدام القوة لإنهاء الاحتجاجات في مدينة منيابوليس عقب مقتل شاب من أصول أفريقية".

وقال بايدن إنّ "غضب الأميركيين من أصل أفريقي وإحباطهم وإنهاكهم "لا تُنكر" وإن البلاد تحتاج إلى مواجهة جرحها العميق المفتوح المتعلق بالعنصرية"، مُعتبرًا أنّ "ما تشهده أميركا أزمة وطنية تحتاج إلى قيادة حقيقية لاجتثاث العنصرية المنظمة".

وشهدت عدة ولايات أميركية مواجهات عنيفة إثر مقتل فلويد من الأصول الأفريقية على يد الشرطة الأميركية أثناء اعتقاله، كما شهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية صدامات عنيفة وأعمال نهب للمحال التجارية انتقامًا لفلويد، فيما تفاقم الوضع إثر تسريح الشرطيين اللذين قتلا فلويد.

وبدأت التظاهرات مساء أول أمس الخميس بعدد كبير من المحتجين الذين وضعوا أقنعة واقية من فيروس "كورونا"، بينما تحدثت شرطة مدينة سانت بول المجاورة عن أضرار وسرقات للمحال التجارية.