Menu
حضارة

النمسا على خطى ألمانيا: قرار برلماني ضد حزب الله

وكالات - بوابة الهدف

تبنى برلمان النمسا، بالإجماع، قراراً يدعو الحكومة إلى الحد من نشاطات حزب الله، وإلى إطلاق مبادرات مماثلة على صعيد الاتحاد الأوروبي، وفقاً لتغريدة نشرها النائب مارتن إنغلبيرك الجمعة على حسابه في "تويتر".

وأشادت الخارجية الأميركية بتبني مجلس النواب النمساوي مشروع قانون يسعى للتضيق على حزب الله وإدانته، إذ أعادت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس نشر التغريدة، وعلّقت عليها كاتبةً: "نرحب باعتراف البرلمان النمساوي بالتهديد الذي يمثله حزب الله في أوروبا، وندعو لاتخاذ خطوات إضافية ضد هذا الوكيل الإرهابي لإيران".

واعتبر القرار أن الفصل بين الجناحين العسكري والسياسي لـ”حزب الله” غير مبرر، داعياً إلى اعتباره” منظمة إرهابية بالكامل”.
ودعت خارجية الكيان الصهيوني الحكومة النمساوية، الى تبنى توصيات البرلمان النمساوي بشأن حزب الله.

وقالت القناة (12) التلفزيونية الخاصة في الكيان الصهيوني إن "إسرائيل" رحبت بتوصيات البرلمان النمساوي للحكومة بالعمل ضد ناشطي “حزب الله”، وعدم الفصل بين الجناحين العسكري والسياسي للتنظيم.

ونقلت عن وزير خارجية الكيان غابي أشكنازي قوله: “يدور الحديث عن قرار هام ضد التنظيم، وأتمنى أن تتبنى الحكومة النمساوية قرار البرلمان وتنضم إلى بريطانيا وألمانيا وهولندا التي صنفت حزب الله، ككل، تنظيما إرهابياً”.

وأعلنت وزارة الداخلية في ألمانيا أواخر إبريل/نيسان حظر كافة أنشطة حزب الله على أراضيها وشنت حملة مداهمات واسعة على مراكز ومؤسسات دينية وأخرى نشطة في رفض الجرائم والسياسات الاحتلالية الصهيونية.

ويأتي القرار الجديد في سياق الاستجابات الأوروبية المتكررة لطلبات من الكيان الصهيوني، الذي يعمد الى اختلاق  ملفات حول انشطة عسكرية لحزب الله على أراضي هذه الدول، وهو ما تستخدمه الكتل والشخصيات المنحازة للكيان في الحكومات الأوروبية للتحريض على قوى المقاومة والمناصرين للقضية الفلسطينية والمجموعات الرافضة لسياسات الاحتلال الصهيوني وجرائمه.